أصحو صباحاً، العمارة نائمة في شرفاتها الكالحة .. أعد لنفسي فنجاناً من القهوة بعد أن أديت فريضة الصباح .. بخار القهوة وطعم القهوة يتلاشى في ريقي فيصنع هياجاً يغشي الأبصار يتلاعب بالمشاعر والأحاسيس يجعلها تضرب في الروح، حيث الأشياء الصغرى تتحرك والرؤيا تتخلخل .. وحدي في هذه الشقة الفسيحة المطلة على البحر.. أتامل الجدران التي يكسوها صقيع الوحدة .. فالبيت الفارغ مهما كانت محتوياته من الأثاث الفاخر واللوحات النادرة لا يشعر الإنسان فيه بالاحتواء والدفء إلا في وجود الأحباب! أين هم الأحباب؟ الشقة كبيرة.. واسعة غرف أنيقة مرتبة.. و.. ويا خسارة سجن مظلم.. حوائط باردة.. أرضيات معتمة نوافذ تخفيها ستائر حريرية .. نعم حريرية ومطرزة ولكنها ستائر منسوجة من الدموع!! على من تبكي؟ على من راح أم على عمر لم يبق منه إلا القليل؟ لا أحد يفهم معنى ما أقوله غير من ذاق طعم الوحدة والخواء الأسري .. قد يحسدني البعض.. بل ويتهمني بالجنون والبطر.. أقسم أن كوخاً دافئاً خير من قصر فسيح بلا بشر! ما الذي حدث لي كي يجعل أصباحي المعتادة تدير وجهها لي! أصوات الجيران تنفذ إلي من نافذة قريبة من نافذتي .. أترك الشقة للعمل أمر من بوابة النهار وألقي بي في جوف الحياة أشم رائحة الياسمين في الحديقة في المدخل.. غرسة الياسمين تذكرني باسم زوجتي وحفيدتي وأمي التي غرست في خصالا أحبها ومنها تحية الجار.. أقابل أحدهم ينتظر سائقه أمام المبنى حييته مداعباً.. "صباح الخير.. صباح الياسمين" أجابني متجهماً السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يا دكتور، رددت عليه والدم يستيقظ في عروقي وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، واتجهت نحو عربتي كنت أهمس يا رزاق يا كريم أصبحنا وأصبح الملك لله، ولله في خلقه شؤون.. لماذا هذا العبوس.. لماذا هذه التكشيرة؟ على الصبح ..هل التكشيرة من مستلزمات الكشخة؟ وهل شخصيتك لن تكون قوية إذا لم تكن مكشراً؟.. مكر مفر مدبر معاً.. حطه السيل من عل! لكن إذا كنت تريد أن تكون من عل فلا بد أن تتعالى عن الصغائر.. يبدو أنها ثقافة التصنع والتمثيل.. وهل هناك أجمل من الخير؟ الخير الذي كان يملأ نفوسنا وقلوبنا وجيوبنا حيث القرش كان فيه خير.. كانت 4 قروش تكفي لإفطار بني آدم! هل ثقافة الخير انتهت! حادثة صباحية سريعة جعلت التعب يستبد بيومي.. رماد تساقط على صورة الصباح المشرقة والتي ظلت طوال عمري لي نوراً وخيراً ونقاءً.. من أين جاء كل هذا الرماد الذي أصبح يهب علينا من كل مكان.. قد أقول لكم لا أعرف.. ولكن روحي تعرف.. وأرواح كثيرة تعرف.. فكل ما كان بالأمس له قيمة أصبح اليوم خاوياً.. الإحساس بمعنى الخير فقد روحه فجأة.. سقطت الفكرة التي كانت تعطي للصباح بريقه فسقط كل شيء في العاديه والرماد .. وأصبحنا نتصيد الألفاظ ونهمل المعاني والأهداف.. لم يعد ضرورياً أن تصبح على جارك أو حتى تعرفه، الباب بالباب نعم لكن لا ضرورة لأن تقول له صباح الخير أو صباح الياسمين، فالخير أصبح نادراً والياسمين فقد قيمته.. هو الآخر مستورد من الخارج وتم إنباته وسقايته وتسميده بأيد أجنبية.. لم نعد ننبته في تربتنا، فالآخرون هم من يعرفون قيمته أكثر! طوبا للبسطاء الذين يصنعون من المطر فرحاً كبيراً ومن بسمة الأصباح عيداً ويتغافلون عن الحزن الطفيف ويحمدون الله كثيراً.. ما أروع الناس حين يمارسون إنسانيتهم، يحبون، يتسامحون، يفرحون بنشوة الفرح البري.. يقول كل منهم للآخر صباح الخير.. بنية حقيقية للخير.. صباح الخير!

fouad5azab@gmail.com