«عكاظ» (موسكو)
أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود أمس أن المحادثات التي أجراها في موسكو مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكدت العزم على المضي قدماً في تعزيز العلاقات مع روسيا في المجالات كافة، والعمل على استمرار التنسيق والتشاور حول القضايا التي تهم البلدين، بما يخدم مصلحة البلدين والشعبين، والأمن والسلم الدوليين.

جاء ذلك في برقية شكر بعثها الملك سلمان لبوتين لدى مغادرته موسكو، مختتماً زيارة هي الأولى لعاهل سعودي لروسيا، استغرقت أربعة أيام.

وذكرت وكالة «سبوتنك» أمس أن الزيارة التي تمت على رغم اضطراب الوضع في عدد من بلدان الشرق الأوسط تشير إلى أنها نجحت في تعميق العلاقة بين الرياض وموسكو.

وأشارت إلى أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أوضح أن محادثات الملك سلمان وبوتين (الخميس) تناولت الأوضاع في سورية، والعراق، واليمن، وليبيا، والأزمة القطرية، والنزاع العربي - الإسرائيلي. وذكر خبراء روس لـ«عكاظ» أمس أن براغماتية الملك سلمان أثارت إعجاب القادة الروس، خصوصاً عمله على جميع المسارات، لمصلحة المنطقة، واستقرار العالم، وهو ما عكسه خطاب الملك سلمان في محادثاته مع بوتين، ورئيس الوزراء الروسي ميدفيديف.

وأعرب كتاب الرأي في عدد من صحف موسكو أمس عن امتنان روسيا وتقديرها للملك سلمان لزيارته ودعمه البلاد بعدد من الصفقات التجارية والاستثمارية والعسكرية، وهي تعاني وطأة العقوبات الغربية.

وقالوا إن زيارة خادم الحرمين الشريفين اكتسبت أهمية خاصة لنحو 25 مليون روسي، هم عدد مسلمي الاتحاد الروسي.