وصلنا أنا وحفيدي «آدم» مبكرين لتلك البقعة هذا المساء.. تلقينا دعوة من نشطاء التوعية الاجتماعية بالحي عن أمسية عائلية تتم عادة في نهاية كل أسبوع، ولانشغال ابني وزوجته ولحسن حظي رافقت حفيدي في هذه التجربة الثرية والجديرة بالتأمل.. كانت الحديقة المخصصة لهذه الأمسيات نموذجا حضاريا راقيا في إدارة الأمسيات اختيارا واستعداداً.. خضرة واسعة مفتوحة على أرض الله.. خضرة باذخة نقية تحيط بكل المكان.. كنت أسبح في قطيفة ناعمة خضراء وإضاءة تنافس نور القمر البلاتيني والذي كان يصارع سحباً ملونة.. طيور بيضاء تنقش السماء المفتوحة الواسعة.. أحب هذه الطيور البيضاء الجميلة التي تطير غالباً ثم تختفي عند الأفق في تشكيلات تطابق أحلامي أو هي تُصيغها.. كان الغروب هادئاً والمصابيح تزيد المكان فتنة.. لحظات قليلة في ذلك المطلق ومع غروب الشمس وتشكيلات الطيور البعيدة في السماء بدأت الأمسية.. أمسية كانت تنساب بسلاسة وهدوء كتلك الطيور التي تهبط بجمال من سماء صافية منقوشة بنجوم خافتة وترتفع «الحمد لله» كلمتي السحرية أقولها كلما منحني الله لحظة طيبة استثنائية فينتظم شيء ما في علاقتي بالوجود، وما حدث أمامي في تلك الأمسية كانت لحظات طيبة واستثنائية قد لا تتكرر.. ساعات مؤثرة حيث الأجداد والآباء والأمهات والأحفاد يستمتعون معا بأوقات حية نشطة تتمحور حول بناء الإنسان.. أحاديث ومحاضرات وحلقات شيقة تدور حول بديهيات الحياة.. كانت هذه هي أهم معطيات تلك الأمسية.. شيء بين الحلم والحقيقة تتسرب بين الوقائع والتفاصيل كما يتسرب الزبد في الخبز الساخن.. كان أحد المتحدثين ضابط شرطة تحدث عن المشاكل القانونية التي قد يتعرض لها الطفل والمراهق نتيجة جهله بالقانون وأسرته والتي قد تغير مسيرة حياته وتجعله يقضي كامل فترة المراهقة وحتى سن الـ18 تحت مظلة برنامج رقابي إشرافي صارم وقاس، بحيث تخصص المحكمة رجل أمن دائما يشرف على سلوك هذا المراهق ولا بد له من مراجعة أسبوعية وفي وقت محدد وفق جدول محدد ودقيق، وأشار إلى أنه خضع لهذه التجربة المريرة وهو في سن الـ14 وقص ما حدث له.. حكى تجربته والتي وصفها بقشرة جرح غائر لا يعرف متى ولا من يستطيع أن ينزعها عنه.. كان بشوشاً رغم أنه كان يتحدث عن القانون وعن أيام الخطر في العمر.. تحس وهو يتحدث أن أصابع ناعمة تلامس جلدك وأن دفئا عجيبا يلامس قلبك.. تتمتع بحديثه الحلو المذاق كأنك تأكل سندوتش زبدة بالعسل في الصباح كنت أردد وأنا أنصت له لو أراد هذا الرجل أن يكتب نصاً أدبياً فريداً لفعل فأسلوبه المتميز في ربط الجمل والأحداث بعضها ببعض وكيف يستعرض الموضوع الذي بصدده باقتدار وكيف يلتقط السؤال ولا يبدي ضيقا ويواصل الحديث من النقطة التي توقف عندها ويعود مبتسماً في حكمة ودراية وكأنه يحرك كل خيوط الأمسية.. كان يتحدث بلغة مستقيمة ونبرة هادئة.. في نهاية الأمسية وزع علينا كتيبا مجانيا، كتب بذكاء وعلم وفطنة وهو عبارة عن خلاصة لمعظم الأسئلة التي تخطر على بال الطفل والمراهق وكيفية الإجابة عنها.. كنت أتأمل الكتيب منبهرا وأسحب ورائي تجارب للحظات ثقيلة وممارسات فجة تمت في بعض المخيمات الدعوية، كان ذهني شارداً بعيداً غارقاً في تأملات الذهول، يتجمع في قلبي أسى وتثقل عيني الدموع وأنا أتقدم مع حفيدي إلى عربة السندوتشات والمشروبات المضيئة.. أستعرض منظراً مر بخاطري لأحد المخيمات وكأنني ألعق جرحاً.. منظراً يسد الحلق ويدفنك حياً.. «مباراة تحطيم الآلات الموسيقية» وكيف كان المسؤولون عن ذلك المخيم يتقافزون بعنف أخرس فوق تلك الوتريات الخشبية كطفل حرون غاضب.. غثيان ورغبة في القيء تسبق دائما دخولي إلى ذلك المشهد في الذاكرة منظرا يخمش وجهي ويصيبني بالقرف كلما أستعيد ذلك الشريط وتصيبني نفس الحموضة المرتدة إلى أمعائي أستعيد ذلك المنظر ونفس الأسئلة تنفتح أمامي كبئر.. من أي رصيد سحبنا؟ وإلى أي رصيد أضفنا؟ أفكر في المكسب والخسارة؟ وأفكر في من جعل من تلك الطحالب المتوحشة تزحف متسلقة كطابور نمل لتصل إلى نخاع الشبيبة فتفسدها وتربكها وتسممها وتسلبها نعمة الحياة.. ولكم كنت أضحك وأبكي في نفس الوقت عندما كنت أراهم كجيوش النمل يجتمعون حول جلد الثعبان الفارغ، حيث الثعبان في الحقيقة خلع جلده وتركه وراح هو الآخر إلى مكان آخر.. وظلوا هم مشغولين بالجلد الفارغ.. وللأسف لا زالوا وأنا لا زلت وحدي أتكلم.. وحدي بلا صوت.. كأنني أكتب بحبر أبيض على ورق أبيض.. صوتي في أذني يصعد إلى عقلي وينزل إلى قلبي.. وهناك يبيت !

fouad5azab@gmail.com