عبدالمحسن الحارثي (الرياض)
اعتمد صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) دعم شهادة مهارات تقنية المعلومات (CIT)، لتنظم إلى العديد من الشهادات التي يدعمها حاليا ضمن برنامج الشهادات المهنية الاحترافية، لزيادة تنافسية الكفاءات الوطنية من الجنسين في سوق العمل.

ودعا نائب المدير العام في صندوق تنمية الموارد البشرية لدعم التدريب الدكتور محمد آل عبدالحافظ، إلى الاستفادة من الفرص التي يقدمها برنامج الشهادات المهنية الاحترافية؛ لزيادة التنافسية في سوق العمل، مشيرا إلى أن برنامج الشهادات المهنية الاحترافية مفتوح أمام موظفي القطاعين العام والخاص إضافة إلى الباحثين عن عمل.

وتعد شهادة مهارات تقنية المعلومات معيارا معتمدا محليا من المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، كأول شهادة احترافية وطنية بديلة لشهادة كامبردج الدولية في مهارات تقنية المعلومات، ومعتمدة دوليا من هيئة المؤهلات الأسكتلندية (SQA)، وتثبت الشهادة أن الحاصل عليها مؤهل في مجال إتقان مهارات الحاسب الأساسية، ويتضمن البرنامج المعد للحصول على الشهادة، المفاهيم الأساسية في استخدامات الحاسب وتطبيقاته في مواقع العمل والتحصيل العلمي.

وتُعرف الشهادات المهنية الاحترافية بأنها: «الشهادات أو المؤهلات المهنية التي يحصل عليها الشخص، لضمان التأهيل والتخصص لأداء الوظيفة بالشكل الاحترافي المعتمد من جهة اعتماد أو جمعية مهنية دولية أو محلية».

وتقوم آلية الدفع من الصندوق، على مبدأ التعويض للفرد الحاصل على الشهادة وفقا للتكاليف المحددة على موقع «هدف» www.hrdf.org.sa، إذ على المتقدم رفع مطالبة من خلال الموقع مرفقا معها صورة الشهادة الحاصل عليها المستفيد، ومن ثم يتم التحقق من صحة الشهادة، وتحويل تكاليف الشهادة مباشرة إلى حساب المتقدم من خلال رقم الآيبان المسجل في صفحة التسجيل.