نفى المتحدث باسم وزارة التعليم مبارك العصيمي صحة ما نشر عن قبول طالبة أجنبية في جامعة الأميرة نورة، بعد أن انتشرت تغريدة لحساب وهمي ادعت صاحبته بصياغة «تهكمية» أنها قبلت في الجامعة على حساب طالبة سعودية!

والمشكلة هنا ليست في الحساب الوهمي ولا من يقف وراءه، بل في استمرار بعض المغردين وأفراد المجتمع السعودي في «الطيران في العجة» مع كل إشاعة تفوح منها رائحة إثارة البلبلة وتأليب الرأي العام في المجتمع، رغم تكرار وتكرار وتكرار «لدغ» المؤمن من جحور هذه الحسابات المشبوهة وثبوت كذب الكثير من الأخبار والإشاعات التي يتم تمريرها عبر وسائل التواصل الاجتماعي كأخبار كتبت بعناية فائقة تكشف احترافية مصادرها !

وكل من عاتبته على سرعة تأثره بمثل هذه الأخبار والإشاعات دون التثبت من صحتها أو البحث عن مصادرها يكون رده السريع: لماذا لا ينفونها؟! والحقيقة أنه عذر لا يشفع للإنسان الحصيف أن ينساق خلف كل خبر كاذب أو إشاعة مشبوهة دون تكليف النفس بالتثبت من مصداقية المصدر وصحة المعلومة، خاصة مع إدراك المجتمع لواقع تعرضنا لحملة منظمة من جهات معادية لاستهداف أمننا واستقرار مجتمعنا وتشويه صورتنا !

وبالتالي فإن الحذر في التعاطي مع ما ينشره الأعداء في وسائل التواصل الاجتماعي سواء بمعرفاتهم المكشوفة أو المتخفية بالأسماء السعودية واجب حتى يكون المواطن لبنة في سور الوطن الحامي لا ثغرة فيه !