«عكاظ» (الدمام)
زار علي محمد باقر النمر المحكوم عليه بالقتل تعزيراً منذ مايو 2015، والده المنوم في مستشفى القطيف المركزي بعد إصابته أثناء نزوله من مركبته، وذلك بعد تمكينه من زيارة والده لظروف إنسانية.

وقال محمد النمر عبر حسابه في «تويتر»: «زارني قبل قليل في مستشفى القطيف ولدي علي النمر»، مبيناً أنه التقى والدته وأفراد العائلة، معبراً عن شكره لكل من سهل إجراءات الزيارة.

وكانت المحكمة العليا صادقت في مايو 2015 على الحكم الصادر من المحكمة الجزائية المتخصصة والذي قضى بالقتل تعزيراً على الشاب علي محمد النمر الموجهة له اتهامات عدة منها «الانضمام إلى خلية إرهابية تعمل على التحريض بإثارة الفتنة، والقيام بأعمال الشغب، وحمل الأسلحة واستهداف الدوريات الأمنية بقنابل المولتوف، والتعدي على رجال الأمن والمنشآت، وخروجه في عدد من المسيرات والمظاهرات والتجمعات المناوئة للدولة وترديد الهتافات المناوئة للسلطات».