عندما كنا صبية في السبعينات الميلادية كنا نتبادل الخطابات كلما سافر أحدنا إلى بلد فنكتب خطابات مطولة قد تصل إلى خمس صفحات أو أكثر ويرد مستلم الخطاب بمجرد قراءته بخطاب لا يقل عنه طولاً.. كانت كتابة الرسائل سعادتنا الرائعة الذهبية.. وكتبت علينا الغربة.. والغربة تعلمك الشوق.. كنا مخلوقات محبة محدودة.. أو مخلوقات محدودة محبة.. كنا نعيش الأيام الأولى من حياتنا في عزلة قسرية والعزلة تدمر الروح.. ومن هنا كانت السجون عقابا ليلائم البشر.. لم نكن نعرف أحدا.. لم تكن لغتنا الإنجليزية البسيطة تشجعنا للتعرف على أحد.. كانت وسائل الاتصال عقيمة وباهظة ومكلفة.. كان زماناً صعباً كل شيء فيه باهظ ومكلف وعسير المنال وكانت الخديعة تكمن في التواصل عن بعد عبر الورق والقلم.. الرسائل كانت عين الطائر التي ننظر بها على الأقارب والأحباب والأصدقاء من علو.. كانت خط ((ماجينو)) ضد الاكتئاب.. لم نكن نملك سوى أنفسنا والقلم والورقة نزخرفها ونشكلها بمشاعر من حنين.. كنا فقراء ولكن كنا أدباء صغارا.. الأدب جميل حتى في الأمم الفقيرة يقول ماركيز الكولومبي الأصل والذي ينتمي إلى بلد فقير الموارد المالية والغني بكل ما عدا ذلك "إنه كان عائدا إلى منزله ليلاً عندما قطع عليه الطريق لصان مسلحان ليسرقاه وفجأة تعرف أحد اللصين عليه فقال لزميله إنه ماركيز يا مغفل صاحب الحب في زمن الكوليرا ثم سلما عليه وقبلا جبينه بكل احترام وسارعا بالهرب خجلين" كانت لحظة الكتابة لحظة نقوم بتدوينها على ظهر ورقة بيضاء نحملها أحداثنا وعواطفنا ولوعتنا المتدفقة التي بالطبع لا أتذكر الكثير منها الآن ثم نحشرها في مظروف ونلصق طابعاً عبر المحيط عليها وكنت أكتب لأصدقاء لا حصر لهم منهم من تغمده الله برحمته ومنهم من هو على قيد الحياة.. وكنت أكتب إلى من كانت تزين أيامي ((أمي)) رحمة الله عليها وللسيدة التي ينحني الظل أسفل عينيها ((زوجتي)) عندما كانت تقيم في ((فينا)) كلمات أخطأت المريخ ولكنها بطريقة ما أصابت قلب القمر وكنت أشم في الحبر الذي يسافر لي رائحة القهوة النمساوية وشاي الياسمين الأخضر وطعم الكرز وكنت لا أقاوم ملء صفحات فارغة بالكلمات مهما كان لون الصفحة وكانت تهديني كلمات من عسجد كانت تلك الكلمات أروع الهدايا على الإطلاق.. كنا نتحمل المسافات التي تفصل بيننا بالرسائل.. لم نكن نستطيع تقديم أكثر من ذلك.. كنا نكتب لأننا كنا نشعر برغبة في ذلك وكنا في كل مرة نكتب نكون أسعد البشر وقد وهبتنا تلك الرسائل أعظم بهجة ممكنة.. وفي وقت متقدم تعودت الذهاب إلى غرفة الكتابة في الجامعة في أوقات الفراغ بين المحاضرات أنقر رسائلي على الآلة الكاتبة.. لم يكن لدي النقود الكافية لأمتلك واحدة تخصني حيث يمكنني أن أستأجر الغرفة لأكتب مقابل "١٠ سنتات" لكل نصف ساعة وأسفل الطاولة هنالك آلة توقيت أضعها ثم أكتب بلهفة حتى يتوقف العد وحينها تنتهي مدتي.. الآن أصيبت عادة كتابة الرسائل في مقتل وفقد ساعي البريد أهميته ليس عندنا فقط بل في العالم كله.. وذلك بسبب التكنولوجيا المتقدمة.. وانخفضت أسعار المكالمات التلفونية بل وأصبح من السهل جداً إذا أردنا الاطمئنان على أحد من أفراد الأسرة أو على صحة صديق أينما كان نتصل به تلفونياً من أن نكتب له خطابا.. بل أصبح هذا هو الطريق الأسهل لمجرد الدردشة وتبادل الأخبار المهمة وغير المهمة.. وساهمت هذه التكنولوجيا حقيقة في أن يفقد التواصل الحميمي أهميته وانتشرت ظاهرة الأذى النفسي عبر وسائل التواصل الاجتماعي بحيث تحولت الهواتف المحمولة إلى مصدر إزعاج حيث يستقبل هاتف الفرد منا كميات لا نهاية لها من الرسائل الإلكترونية التي يرسلها كل من هب ودب لكل من يتعرف على رقم هاتفك أو بريدك الإلكتروني للدرجة التي فقد الإنسان نشوة الاهتمام باستقبالها نتيجة الإسهال المفرط في إرسال تلك الرسائل العبثية بحيث تحولت شاشات الهواتف إلى مهرجان عذاب من التفريغ النفسي على شكل تدوين نثري وأصبح الكل يغني على ليلاه أو لليلاه وليلى لا تعرف شيئا كثيرا عنك وعنهم وعني ففي الوقت الذي تجاوز صراخنا عمق الخناجر تدخل ليلى هي الأخرى إلى مخدعها مرهقة متعبة تطن جمجمتها بضجيج ما وصلها من رسائل لا علاقة لها بأغانينا وأغانيها وتحاول أن تتفرغ لإزالتها في زمن يلهو الجميع به ويلهو بنا!

fouad5azab@gmail.com