كنت في «كنساس» وما زلت عندما تلقيت خبر وفاة الكائن الطيب الذي منذ عرفته وهو يحمل بين أضلعه جروحاً مفتوحة لم يخرج من دائرتها يوماً «محمد الفائدي» نقل خبر الوفاة لي الحبيب الصدوق الذي يتدفق كرماً كمجرى نهر «عبدالمحسن الحليت»: توفي «أبو انتظار» يا أبا فراس. كنت في عربتي متجهاً لإلقاء محاضرة في الجامعة.. توقفت في زاوية من الطريق واستسلمت إلى موجة من البكاء.. حدقت غير مصدق في كل الطرق وكأنني لم أعد أعرف طريقي.. ضعت تماماً.. كل البيوت تبدو كئيبة مصبوغة بألوان الحزن.. استأنفت السير أمشي في الطرق مثل ظل، مذهولاً بالخبر.. داهمني المطر.. كان المطر يتقطر على زجاج العربة وسيل من الدموع يصاحبه.. ليست حرارة الحب المتأخرة هي ما يقبض عليها الإنسان بل ذرة الحب التي يسحبها منه الموت.. كانت أمي -رحمة الله عليها- تقول إن المشاعر مثل القوارب تحتاج إلى مرساة.. يبدو أن كابوس الموت يعرف طريقه إلى النفس بعناية فائقة ويتحول لأقسى مرساة كقبض الريح.. شعرت بخطوط سميكة مسننة تجتاح صدري.. سبحت في بحر من الأحزان ووشوشات متواصلة باتجاه ذلك البدوي البسيط والتي لا أستطيع أن أسميها الآن بصيغة غير صيغة الغائب فليس سهلاً أن تقضي أيامك الأخيرة في الحياة بلا أصدقاء حقيقيين. لقد تحمل ذلك الطيب ذلك دون شكوى.. لكن ماذا تفعل عندما تجلس في غرفتك وحيداً منعزلاً وتصغي إلى فقاعات الألم تتشكل في دمك!! وعندما تمد يدك إلى الثلاجة فيسحبك شيء إلى داخلها.. وعندما تخاف أن تستحم خشية أن يخذلك الماء.. أو عندما يتحول كل عامود ضوء عاجز عن الإنارة.. وعندما تصبح كل الأبواب أنفاقاً مسدودة تقود إلى لا شيء.. عندما يجتازك الأصدقاء كالسيارات بسرعة مئة كيلو في الساعة.. عندما يتورم لسانك في منتصف الجملة لأنك فقدت الأمل عن الوصف وأنت البليغ وأكثر من ذلك.. عندما يصبح رفيقك الأوحد هو رفيق الجميع.. رفيق الأزمات لكل معارفه وأصدقائه وهو الذي يمضي معك ولا يراه الآخرون النبيل الصامت «عبدالمحسن الحليت» رغم كل ذلك ظل ذلك البدوي الأصيل يجعل من عينيه نافذتين يطل بهما على العالم وعلى نفسه مكتفياً بصديقه وأشياء أخرى مقدسة حتى مات... ظل يحب الشمس والسماء المشرقة والحقول و«أبو الشيماء» وأسرته و«عبدالمحسن الحليت» كان يفكر قبل أن يموت في المفسدين الذين أفسدوا في البلاد وبالقضايا التي قاتل ويقاتل من أجلها.. ظل لسانه قطعة من لحم أحمر يقول الحقيقة.. لا يراوغ.. لا يداهن.. لا يهادن.. لا يتراجع.. تركيبة صلبة من الإرادة لكنس القذر.. لا ينكسر أبداً.. صرخة حاسمة ضد من يشوه وجه البلد.. عاش على قمة الجبل.. وعاش الجبل فوق صدره وحتى لفظ أنفاسه.. كان سجين أفكاره ومبادئه ومعتقداته.. ظل يطلق النار على كل جمجمة فاسدة.. لقد رحلت كما ظننت «يا أبا انتظار» سعيد الروح.. متصالحاً مع نفسك وقدرك.. مشرقاً.. تحت كعبيك رائحة النعناع والخزامى.. رائحتك.. لن أدعوك أن تعود لتحمل ثقل الأرض من جديد.. اذهب ونم بأمان في عالمك الجديد النقي بين النرجس البري.. عالياً بين حدائق الفردوس بعيداً عن عالمنا المتقلب المليء بالمنكدات والمنغصات والأشياء المشوهة البشعة وخيبة آمال أبطلها الزمن وأعشاب أحرقها الجفاف وغبار مقيم أتعب رئتيك.. أنت بعيد يا محمد.. أنت تغادرنا يا سيدي الآن.. سنتقابل هناك سنلتقي.. عليك الانتظار يا أبا انتظار لن نقول شيئاً.. لن نفعل شيئاً.. امنحنا من وجهك الطيب شيئاً قليلاً من نعمة البكاء وكرامة النبلاء.. الموت لن يسرق ضوءك الذي يشعله الحب لك.. لن تستطيع السنوات أن تغيره.. تعيس من يعيش ميتاً.. تعيس من عاش ولم يعرفك، رحمك الله يا محمد رحمة واسعة إنه هو الرحيم القدير.

fouad5azab@gmail.com