يوسف الرشيدي (الدمام)
لم يهنأ المواطن بشير نومان المرزقاني طويلا بإثبات نسبه لقبيلة شمر، حيث توفي يوم الاحد الماضي بعد اسبوع من اصدار محكمة سكاكا-الجوف صكا يثبت نسبه لقبيلته التي كانت فقدته قبل 47 عاما لينشأ ويترعرع في كنف اسرة بمدينة سيهات بالمنطقة الشرقية. كان عمر «بشير» لا يتجاوز 7 أعوام حينما ضاع من ذويه في منطقة على الحدود السعودية-الكويتية وعثرت عليه الاسرة التي كفلته واحسنت تربيته وتعليمه كأي واحد من ابنائها واسمته «زكي» ليعرف باسم زكي احمد العباس ثم التحق بالعمل لدي شركة ارامكو وتزوج من احدى بنات سيهات انجبت له ولدين وبنتا لا يزالون يحملون اسمه القديم.

وقبيل وفاة المرأة التي قامت بتربيته صارحته بحقيقة وضعه قائلة انها وزوجها كانا عائدين من الكويت وعثرا عليه عند محطة للمحروقات على جانب الطريق.

تلك المصارحة زلزلت كيانه فقد كان حتى حينها يعتقد انه ابن الاسرة التي يعيش معها... وبدأت رحلة مضنية للبحث عن نسبه واستغل فرصة ادائه فريضة الحج العام الماضي ليوزع نشرة على الحجاج في الاراضي المقدسة يطلب فيها مساعدته على التعرف الى اهله.

المواطن نوار العتيبي اوضح لـ«عكـاظ» ان اسرة تنتمي لقبيلة العتبان شكت في انه ربما يكون ابنها الذي فقدته في جبلة بمحافظة القصيم قبل حوالى 40 عاما لكن فحص الحمض النووي اثبت عكس ذلك.

وتعرف مواطنون من قبيلة شمر في سكاكا الى قصته التي نشرتها مع صورته احدى المجلات المحلية واكد بعض كبار السن انه يشبه الى حد كبير ابناء القبيلة التي كانت فقدت احد ابنائها.

وقبل ان تنتهي معاملة اثبات نسبه زوجوه امرأة لم تنجب له حتى وفاته.

وصدر في الاسبوع الصك الذي انتظره طويلا لكن بعد بضعة ايام اشتد عليه مرض سرطان الكبد مما استدعى نقله الى مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام يوم الثلاثاء قبل الماضي ولم يلبث بالمستشفى سوى 5 أيام ثم صعدت روحه الى بارئها.

ويهيب المواطن نوار العتيبي الذي نذر نفسه لمساعدة بشير المرزقاني بكل من لديه مطالبات عليه الاتصال بالهاتف رقم (0555872232).