برح الخفاء واتسعت دائرة الضوء بحيث تكشف للعالم بأسره مدى اللؤم اليهودي الصهيوني، وكيف أنه تغلغل داخل أمريكا سيدة العالم حتى صادر منه القرار، وأصبح أنصاره هم سادة القرار وصناعه.. وفي المسرحية الهزلية التي شهد العالم فصولها حول إقرار ما يسمى بقانون جاستا وتصويت الكونجرس الأمريكي لصالحه.. ومن ثم قرار الرئيس الأمريكي ضده.. ومن ثم وبسرعة تفوق البرق الخاطف رفض المجلس فيتو الرئيس الأمريكي أوباما على القانون.. وشهد العالم مسرحية هزلية تضحك وتبكي.. واليوم أخذت وسائل الإعلام الأمريكية التي خرجت من قبضة اليهودية والصهاينة وأصبحت تفضح وعلى المكشوف ما يقوم به الصهاينة.. وكيف أنهم يورطون أمريكا والأمريكان في مكاشفة واضحة وصريحة أمام العالم.

قانون جاستا وحد العالم:
لقد وحد هذا القانون العالم ضد أمريكا.. فاتفقت دول عظمى وأخرى نامية لاتخاذ إجراءات مضادة لهذا القانون الأمريكي من أبسطها المقاطعة العالمية لكل ما هو أمريكي.. السي اي ايه والخارجية الأمريكية ووزارة التجارة الأمريكية في حالة طوارئ لإلغاء القانون بإعادة التصويت.. والعديد ممن صوتوا على القرار يرفعون خطاب التماس بتغيير موقف أمريكا من قانون الجاستا بعد أن صوتوا لصالحه أمس.. ما حدا بالمتحدث باسم البيت الأبيض بتشبيه أعضاء الكونجرس بالأطفال بعد تصريحهم بأنهم تسرعوا بالتصويت على قانون جاستا.

على نفسها جنت براقش:
أعلن برلمان اليابان الاستعداد لإصدار قرار يسمح لعائلات اليابانيين الضحايا بمقاضاة أمريكا بسبب قنبلة هيروشيما.. وكذلك برلمان فيتنام وأفغانستان والصومال والعراق سجن أبو غريب ومعتقل جونتانامو.. وضحايا طائرات بدون طيار من المدنيين في اليمن قرية المعجله وجعار.. وعندها ستدرك الشعوب بأن اليهود وسعيهم للاستحواذ على أمريكا لتحقيق أهدافهم وراء ما تمر به أمتنا الإسلامية والعربية خصوصا من أحداث دموية.. وهكذا شاءت إرادة الله القوي القادر أن ينقلب السحر على الساحر وأن يكسر نطاق الهيمنة الأمريكية التي وقعت فريسة للوبي الصهيوني.

رئيس اللوبي السعودي في أمريكا سلمان الأنصاري:
يجب عدم التهويل من قانون «العدالة ضد رعاة الإرهاب» -جاستا- الذي يسمح لعائلات ضحايا الهجمات الإرهابية بمقاضاة دول أجنبية، نحن بخير ودولتنا بخير وقادتنا بخير، وسنمضي في طريقنا للتنمية الشاملة.
.. معلومة مهمة جدا بخصوص قانون جاستا وستصدم البعض أكبر المتضررين على الإطلاق من هذا القانون ليست السعودية بل إيران.
- فطهران في قائمة الإرهاب وبالإمكان مقاضاتها بلا «جاستا» ولكن هذا القانون سيمنع الرئيس من استخدام الفيتو في حال حكمت المحكمة عليها.
هنالك قضايا معلقة ضد إيران وبها أدلة دامغة وأحكام قضائية بعشرات المليارات من الدولارات.. أما السعودية فليس هنالك أي دليل على تورطها في أي عمل إرهابي.. ورغم ذلك علينا أن نحتاط من مكائد الحلفاء قبل الأعداء.. انتهى كلام الأنصاري.
وعلينا معشر السعوديين أن نتحد جميعا في وقف هذه الهجمة الشرسة التي تواجه أمتنا عن طريق توحدنا تحت راية لا إله إلا الله محمد رسول الله وأن ننهض بأن نكون أهلا لحماية هذه الراية وما تحمله من شعار ورمز ومكانة عظمي عند أمة محمد صلى الله عليه وسلم.. وعلينا أن نقتصد من الشائعات وأن يتم الفرز الصحيح المعافى من كل غرض وأن نبطل الحجج الواهية التي تريد أن تشعل الفتنة، وأن تصب البنزين على النار.. وقانا الله شر الأشرار وحمى بلادنا وخليجنا وبحارنا ودولنا الإسلامية من شر الكائدين وحسبى الله ونعم الوكيل.