أهداني الصديق عبدالمعطي عبداللطيف، الرجل الذي يعيش في وجدانه ضمير حي، واثق في رأيه.. أهداني مقالة منقولة عن الصحافية الأمريكية المشهورة هيلين توماس.. عميدة مراسلي البيت الأبيض، وأول امرأة تتولى منصب رئيس نادي الصحافة الأمريكي.. التي عاصرت أهم رؤساء أمريكا.. ورافقتهم وغطت أنشطتهم.. وكانت مع نيكسون في أول رحلة تاريخية للصين، عام 1971، والتي رفضت أن ترافق جورج بوش الابن، وأعلنت رفضها لعبارته الشهيرة: «إنه يحارب في العراق من أجل الله والصليب» وقالت: «بل إنها حرب الشيطان وليست حرب الله».
هي هيلين توماس، التي ماتت في الخامسة والتسعين..
توماس قبل رحيلها بعدة أيام، كتبت مقالة خطيرة للنشر في كبريات الصحف الأمريكية، وتم رفضها في حادثة لها للمرة الأولى، مما جعلها تصرخ في محاضرة بنادي الصحافة قائلة: «اليهود يسيطرون على إعلامنا وصحافتنا ويسيطرون على البيت الأبيض».
وأضافت، «أنا لن أغير ما حييت، مؤمنة به؛ الإسرائيليون يحتلون فلسطين، هذه ليست بلادهم. قولوا لهم ارجعوا لبلادكم واتركوا فلسطين لأهلها».
إنني أرى بوادر حرب عالمية ثالثة، طبخت في مطبخ تل أبيب ووكالة الاستخبارات الأمريكية، والشواهد عديدة، أول خطوة ظهور تنظيم داعش، بدعم أمريكي، لا تصدقوا أن واشنطن تحارب الإرهابيين وما يسمون أنفسهم بالجهاديين، لأنهم دمية في أيدي السي آي إيه.
وأضافت، إنني أرى أن بريطانيا سوف تستحضر روح البريطاني (مارك سايكس) وفرنسا سوف تستحضر روح الفرنسي (فرانسوا بيكو) وواشنطن تمهد بأفكارهما الأرض لتقسيم الدول العربية بين الثلاثة، وتأتي روسيا لتحصل على ما تبقى منه الثلاثة، صدقوني إنهم يكذبون عليكم ويقولون: «إنهم يحاربون الإرهاب نيابة عن العالم، وهم صناع هذا الإرهاب والإعلام يسوق أكاذيبهم، لأن من يمتلكه هم يهود إسرائيل».
هذه كلمات هيلين توماس منذ عامين وأعيد نشرها في ذكراها، يوليو الماضي، بالطبع قوبلت بعاصفة هجوم عاتية من اللوبي الصهيوني، وطالب نتنياهو بمحاكمتها بتهمة معاداة السامية، لكنها رحلت بعد أن قالت الصدق وتلقف كلماتها المخرج العالمي (مايكل مور) في فيلم تسجيلي.
ومور هو من فضح بوش الابن وعصابته من أصحاب شركات السلاح من اليمين الأمريكي مثل (ديك تشيني) و(كوندليزا رايس) وحصل فيلمه الشهير فهرنهايت 11/9 على أكثر من جائزة.
إذن تتحقق نبوءة (هيلين توماس)؛ تل أبيب وواشنطن خلقت أسطورة التنظيمات الإرهابية في المنطقة، وداعش التي خرجت من معامل تل أبيب وواشنطن لتشعل المنطقة والعالم، وتحرك الأنظمة نحو هدف واحد، وإعادة الترسيم وتوزيع النفوذ والغنائم، فماذا أنتم فاعلون يا عرب؟
أعيدوا قراءة مقالات ومحاضرات (هيلين توماس) التي اقتبس منها مقولة «الغرب يعيش على غباء العالم الثالث والدول الفقيرة».
يا عرب اتحدوا فالحلم ليس مستحيلا:
ما يهمنا وسط الأحداث الأخيرة، بداية من حادث سقوط الطائرة الروسية التي راح ضحيتها أكثر من مائتي مدني، ثم حادث بيروت الذي خلف عشرات القتلى والجرحى ثم حادث باريس، مرورا بحوادث في العريش، والعراق، وليبيا، وسوريا، أنّ (داعش) لا يمكن لها أن تقوم بكل هذا العنف البشع بمفردها، وأن هناك أجهزة استخبارات تدعمها، وتشيطنها لتشعل المنطقة وتدفعها لأتون جحيم لا ينطفئ، فتراهم على حافة الفناء.
الحقيقة المرة التي كشفت عنها هذه الصحافية الجريئة التي نطقت بالحق ورفضت أن ترتهن أمتها وقلمها وأن تغمسه في مداد الظلم والاستبداد.. وفي شجاعة نادرة تأتي كلماتها هذه التي سطرتها بمداد من النور.. لعل أولئك الذين تبهرهم الأضواء يدركون الحقيقة المرة.. وهي أن أمريكا مرتهنة في أيدي الصهيونية العالمية.. ولعل الضمير الإسلامي والعربي أن يستيقظ ويهب من رقدته.. فالأمر خطير جد خطير.. وحسبي الله ونعم الوكيل.