شاركنا الراي

وجه

هل يبحثون عن حل
أم عن ذريعة؟!
هذا هو السؤال المرتبك
الذي يتمدد بحزن
على شفاه العالم
وهو يتابع مشاورات
أمين عام الامم المتحدة
(عفوا.. هل قلنا: المتحدة؟)
حول ملف ايران النووي!