صحيفة عكاظ
  • الخميس 10/05/1437 هـ
  • 18 فبراير 2016 م
  • العدد : 5359

فضة الكلام

حروبكم الصغيرة.. وحربنا الكبيرة!

لست من الذين يحبون التمايل على إيقاعات طبول الحرب..
أكره الطبل في حالتين:
- عندما يقرع لحرب..
- وعندما يحمله منافق!
وأعشق الرمادي في الملبس.. وأكرهه في الموقف!
وبلادي تخوض حربا في عدة جهات وجبهات.. ليس لأنها تحب الحروب، ولكن لأن قوى الشر حولها دفعتها إليها دفعا، وهي تعي أن الحرب مكلفة.. ولكن اللا حرب - في هذا التوقيت تحديدا - مكلفة أكثر!.
عاصفة حزم في الجنوب..
ورعد مدوٍ في الشمال..
والنتيجة - بحول الله وقوته - أمطار: عزة وفخر وكرامة.
لهذا.. دع عنك كل الكلمات الودودة والطيبة، وحاول أن تنسى اللون الرمادي، وقل لنفسك:
لا تكن محايدا في حب بلادك.. كن متطرفا حتى الموت!.
إذا سقط السقف - لا سمح الله - سيسقط على رؤوسكم جميعا: لن يفرق بين رأس اليمين ورأس اليسار.
كل صراخكم - في هذه اللحظة الراهنة - لا يساوي تكبيرة جندي سعودي يقف على الحد مواجها الموت دفاعا عنكم جميعا.
اهجروا منابركم الصغيرة - ولو لفترة محدودة - وقفوا على منبر الوطن.
أجلوا حروبكم الصغيرة التافهة.. فهنالك على الحدود حرب أكبر وأخطر.
قفوا في خندق الوطن..
ولتكن الأقلام: بنادق.
ولتكن الكلمات: رصاص.
وعطروا مقالاتكم برائحة البارود.
فقوة «الخارج» تحتاج إلى «داخل» متماسك.. فلا تجعلوه مهزوزا بحروبكم المؤدلجة ذات المصالح الضيقة!.
مقالات أخرى لـ محمد الرطيان

خرزة زرقاء، وخمار أسود، وزئبق أحمر!

11/02/2016

(١)أظن أن القصيدة الشهيرة (قل للمليحة بالخمار الأسود) هي أول إعلان تجاري عرفته البشرية، فالحكاية تقول: أن أحد التجار كسدت ...

جعفر وعمر !

04/02/2016

(دخول إلى النص)سبق لي أن سألتكم:هل سمعتم عن قط قام بحرق قط آخر؟!هل سمعتم عن نمر أو أسد قام بتثبيت المسامير في جمجمة نمر ...

20 نصيحة لكتابة مقال سيمنع من النشر!!

28/01/2016

١- اهرب من العبارات الجاهزة التي يتم استخدامها خلال عام أكثر من خمسين ألف مرة!٢- لا تبدأ عبارتك بـ «مما لا شك فيه»!٣- لا ...

فاكهة الأبجدية - 3

21/01/2016

في الكتابة:ترى ما لا يرى..وتسمع ما لا يسمع..وتلمس الأشياء قبل أن تتشكل!في القراءة:تمتلك الأذن والعين والأصابع! (أ)لا تخبرني ...

هنا الرياض!

08/01/2016

(١)هنا الرياض: عاصمة الحسم، قاصمة الخصم، عاصفة الحزم..تُوجه عدة صفعات متتالية لطهران.من أراد - من العرب - أن لا تفوته المواعيد ...

خبز الكتابة / كتابة الخبز !

31/12/2015

قبل فترة سألني أحدهم: ما رأيك بما يكتبه فلان؟ولأنّ ما يخبزه فلان من مقالات باهتة لا تروق لي.. هربت من الإجابة قائلًا:نحن ...

أضف تعليقك
انتهت فترة التعليق
  • - إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها
  • - ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسيء إلى شخص أو جهة بأي حال من الأحوال
اتصل بنا

الأكثر مشاهدة في كتاب ومقالات:

إحصائيات الكتاب:

إحصائيات الأكثر: