جريدة عكاظ | آخر الأخبار المحلية والعالمية
الصفحة الرئيسة
شؤون الوطن

الدفاع المدني والفاجعة

استخلاص العبر وتطوير الإمكانات والاستعداد للمستقبل

 عبدالله الداني (جدة)

نائب مدير الدفاع المدني في منطقة مكة المكرمة اللواء عبدالله حسن جداوي يقول برغم الإشكالات والخسائر والوفيات التي ترتبت على الكارثة، ان الحادث أثمر أيضا جوانب إيجابية وطيبة تمثلت في أخذ العبرة مما حدث.. هناك فوائد كثيرة منها ان الجميع استخلصوا العبرة مما حصل وتم رصد السلبيات التي ظهرت، وعملنا على معالجتها بشكل جيد وأصبحنا على استعداد وتنسيق متكامل مع كافة الجهات التي شاركت في تطويق الكارثة.
جداوي اضاف: على مستوى الدفاع المدني حدثت كثير من النظم والآليات الجديدة، إذ تمت مراجعة الخطط والاستعدادات للتهيؤ لأي شيء مستقبلي، كما تم تطوير أساليب التدريب والإجراءات والتسجيل وصرف الأضرار والتعويضات والإعاشة وغير ذلك إلى جانب مراجعة شاملة للأداء.
وزاد الجداوي: هناك تنسيق تم مع مختلف الجهات في أيام الكارثة وزادت فعالية التنسيق، وفي جوانب الدعم وجد الدفاع المدني دعما كبيرا بالآليات والمعدات واختلفت الأمور عن السنوات الماضية بشكل أفضل، حيث التنسيق الجيد مع الأمانة والنقل والجهات الأمنية الأخرى، كما تم عقد اجتماعات وورش عمل أسهمت في تغيير كثير من التنظيمات بحيث يكون التعامل مع الحدث بميكانيكية أكبر.
الى ذلك رصدت «عكاظ» التوجيهات التي تلقتها الجهات المتعددة بخصوص إجراء تجارب فرضية استعدادا لمواجهة السيول وتمت على الميدان في أكثر من تجربة، حيث شاركت فيها القطاعات الحكومية والخاصة ذات العلاقة.
ورصدت الصحيفة اجتماعات سابقة عقدها رئيس قسم الحماية المدنية في الدفاع المدني الرائد الدكتور عبدالعزيز الزهراني مع المجلس البلدي وطرح فيها مسحا شاملا لكل المناطق التي يتوقع أن تتضرر في حال تكرار الأمطار والسيول، وقال «طالبنا بحلول لبعض المدارس التي تقع في مناطق الخطر، وشددنا على أهمية ايجاد صلاحيات كاملة لمديري ومديرات المدارس لاتخاذ القرارات المناسبة في حالات الطوارئ».
وفي سياق ذي صلة، تطرق أحد الاجتماعات التي عقدتها الجهات المعنية في جدة إلى الإيجابيات والسلبيات التي ظهرت عقب الفاجعة. وفي بيان أعدته الأمانة بخصوص استعدادات مواجهة السيول في المستقبل قالت انه تم حصر جميع مواقع تجمع مياه الأمطار في البلديات الفرعية، مع تحديد 4 مواقع كإسناد للمعدات والآليات لدعم البلديات الفرعية، وتحديد الحد الأدنى من المعدات والآليات لكل بلدية فرعية للعمل على رفع الأمطار، والتأكد من جاهزية المعدات الخاصة بالأمانة ومقاوليها متمثلة في مشاريع النظافة، والحدائق والتشجير، وصيانة المعدات، والإدارة العامة للمياه.
وتضمنت خطة الأمان، تحديد مسؤوليات وواجبات كل إدارة، وعمليات التنسيق مع الإدارات المعنية خلال تلك الفترة مثل الشرطة، والدوريات الأمنية، والأرصاد وحماية البيئة، والمرور، والدفاع المدني، وفرع وزارة المياه والكهرباء، ووزارة النقل، وشركة الكهرباء.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة عكاظ للصحافة والنشر ©
جدة: 6760000