• الجمعة 24/12/1433 هـ
  • 09 نوفمبر  2012 م
  • العدد : 4163
  • الأرشيف
  • rss,okaz rss,okaz feed,okaz xml,صحيفة عكاظ,أخبار,اخبار,خبر,رئيسية,أخبار,اخبار,خبر,المملكة,السعودية,العربية,سعودي,السعودية,مقال
  • ابحث :

عمل المساعد الإداري في المدرسة

منذ فترة قامت وزارة الخدمة المدنية منسقة مع وزارة التربية بتعيين عدد كبير من الوظائف بمسمى مساعد إداري في مدارس التعليم العام، وكان هدف وزارة التربية هو حمل العبء عن المعلم في ما يخص الأعمال الإدارية من ناحية إكمال ملفات الطلاب وإدخال النتائج وتحريرها في جميع مراحل التعليم، إلا أننا فوجئنا بتنصل هذه الكوادر من مهامها وامتناعها عن إدخال النتائج وإكمال الملفات بإيعاز من رؤسائهم وإسنادها للمعلم، إضافة إلى عمله حتى أصبح المعلم هو من يعلم الطلاب ويقوم بتقييمهم وتحديد نتائجهم وتعبئة سجلاتهم وتصحيح كتبهم وحل مشاكلهم، إضافة إلى أعمال الإشراف وحصص الاحتياط والأنشطة ويخرج بعد الساعة الثانية ويتجه إلى مدارس أبنائه ليحملهم إلى المنزل مع قضاء حاجاتهم ثم يبدأ بعد ذلك بفتح جهاز الحاسب ليدخل نتائج الطلاب ومهاراتهم من خلال الفترات الأربع، وبذلك يكون المعلم على مدار اليوم والليل يعمل للمدرسة ويجب عليه أن يتخلى عن حقوق أسرته.
وعلما أن مدارسنا في الطائف توجد بها أعداد كبيرة من المساعدين الإداريين والموظفين إضافة إلى الوكلاء، وهذه الكوادر أصبحوا يشكلون هدرا وظيفيا ولا يقومون بأعمالهم حتى أصبح بعضهم لا يعرف من عمله سوى توقيع الحضور والانصراف، وآخرون يتناوبون على الخروج والبقاء في مكاتبهم؛ ومن خلال هذا فإننا نتوجه إلى وزير التربية والتعليم لرفع المعاناة عنا -نحن المعلمين- في محافظة الطائف التعليمية حيث أصبحنا نحمل أعباء العمل الإداري في المنزل بعد العمل التربوي في المدرسة، وأنتم تعلمون أن المعلم يدرس (تخصص علمي) ولم يوجه كموظف إداري ثم إننا نطالب بتحديد مهام هذه الكوادر الإدارية وتكليفها في حدودها بعيدا عن الازدواجية، وإذا كانت ترفض عملها الإداري فما الداعي لوجودها أصلا.
حميد ضيف الله الزايدي (الطائف)


[ تكبيير ]


 
سوق عكاظ
الأكثر مشاهدة في سوق عكاظ
جميع الأخبار