• الثلاثاء 09/11/1433 هـ
  • 25 سبتمبر 2012 م
  • العدد : 4118
  • الأرشيف
  • rss,okaz rss,okaz feed,okaz xml,صحيفة عكاظ,أخبار,اخبار,خبر,رئيسية,أخبار,اخبار,خبر,المملكة,السعودية,العربية,سعودي,السعودية,مقال
  • ابحث :

على شارعين

شواغر في بنغلاديش

خلف الحربي

قبل أسبوعين تقريبا لم أجد أي طريقة لدخول صالة الطيران الأجنبي في مطار الملك خالد بالرياض فقد تخطت طوابير المسافرين المتداخلة الرصيف وامتدت وتعرجت في منتصف الطريق!، شعرت للحظات أنني أمام مطار دكا أو مطار كراتشي، حيث كان أغلب المسافرين من العمال الآسيويين البسطاء، لم أشاهد وسط هذه الفوضى الخلاقة إلا «شماغين» أو ثلاثة على الأكثر.. كان أصحابها يبحثون مثلي عن أي طريقة للوصول إلى الباب!.
داخل الصالة كان الزحام أشد اختناقا، ولكن بما أنني ممن يلبسون الشماغ ــ والمصنفين كفصيلة نادرة في هذا المكان ــ فقد وصلت إلى صالة الانتظار بطريقة أسرع مما توقعت، وفي انتظار موعد الإقلاع اتجهت إلى المكان الذي توجد به الصحف المحلية وكلي خوف من أن تكون هي الأخرى قد تحولت إلى اللغة الأردية!.. المهم أنني أخذت جريدة وجلست أقرأ بكل هدوء حتى وجدت خبرا حول جملة مخالفات سجلتها هيئة مكافحة الفساد ضد مستشفى الملك سعود بعنيزة، كانت المخالفات متنوعة.. حفلة كوكتيل من سوء التدبير والإهمال على «شوية بيروقراطية».. ولكن ثمة مخالفة استحوذت على كل اهتمامي وهي: «المرضى يعانون من عدم توفر 5 استشاريين و 2 أخصائيين ما يجعل المواعيد تصل إلى 25 يوما وأن هذه الوظائف شاغرة منذ فترة طويلة».
هذا السطر المثير أعادني فورا إلى مرحلة ما قبل دخول المطار والاحتكاك بحضارات شبه القارة الهندية، فألقيت بالجريدة جانبا واتجهت إلى بريدي الإلكتروني، حيث تذكرت أنني في هذا الصباح بالذات تلقيت هذه الرسالة من طبيب استشاري: «أنا باختصار شديد طبيب في وزارة الصحة، مثلي مثل كثير من الأطباء الحاصلين على الزمالة في عدة تخصصات ومصنفين مهنيا من قبل الهيئة السعودية للتخصصات الصحية على مسمى استشاري، ولكننا للأسف نعاني من عدم وجود وظائف بمسمى استشاري، والسبب هو عدم وجود أرقام شاغرة، أي أننا نقوم بمهام الاستشاري ولكن بعضنا لا زال على وظيفة وراتب مقيم أو أخصائي، وعلى النقيض من ذلك يتم استقطاب أطباء من خارج البلد كاستشاريين ويأخذون رواتب استشاريين حتى لو كانوا على وظائف أخصائيين، وللتوضيح أكثر لو أن طبيبا سعوديا حصل على الزمالة والخبرات اللازمة ليكون استشاريا ويتقدم بطلب ترقية إلى وظيفة استشاري فإنه يبقى في لائحة طويلة من الانتظار قد تستمر لسنوات حتى يصله الدور، بينما لا يحتاج الطبيب غير السعودي للدخول في هذه اللائحة، سؤالي الذي لم أجد إجابة له، لماذا لا تتم معاملتنا مثل الأطباء غير السعوديين؟، هذا الأمر للأسف أدى إلى تسرب الكفاءات إلى خارج الوزارة طلبا للإنصاف»!.
انتهت الرسالة فاتجهت إلى الطائرة بعد أن فهمت لماذا أصبح من يلبسون الشماغ فصيلة نادرة بل ومهددة بالانقراض؟، فإذا كان الطبيب الاستشاري لا يجد فرصته بسهولة رغم حاجة المرضى له فكيف سيجد الحرفي البسيط فرصته وسط كل هذا البحر المتلاطم من الحرفيين الآسيويين الذين يفيضون على حاجتنا وحاجة الدول المجاورة أيضا؟!.

klfhrbe@gmail.com

للتواصل أرسل رسالة نصية sms إلى 88548 الاتصالات أو 636250 موبايلي أو 737701 زين تبدأ بالرمز 211 مسافة ثم الرسالة

[ تكبيير ]

الأكثر مشاهدة في كتاب ومقالات
جميع الأخبار