مذكرة تفاهم سعودية ـ أردنية في الهندسة والمقاولات

 صالح الزهراني ـ جدة

شهد منتدى عقود التشييد 2011، الذي اختتمت أعماله البارحة في فندق هيلتون جدة، إبرام مذكرة تفاهم بين اللجنة الوطنية للمقاولين بمجلس الغرف السعودية في المملكة ونقابة مقاولي الإنشاءات الأردنيين في الأردن، وسط حضور واسع من المهندسين والمقاولين السعوديين الذين شاركوا في أول منتدى تطويري لقطاعي المهندسين والمقاولات في المملكة، وتنظمه الهيئة السعودية للمهندسين.
أبرم المذكرة كل من عبدالله بن بكر رضوان رئيس اللجنة الوطنية للمقاولين في مجلس الغرف السعودية، والمهندس أحمد يوسف الطروانة رئيس نقابة مقاولي الإنشاءات الأردنيين في الأردن.
وتهدف المذكرة إلى وضع إطار عام لتنمية علاقات عمل مشتركة في أنشطة الأعمال المدنية والمعمارية في كلا البلدين، مع مساهمة الطرفين في القيام بأعمال التسويق والدراسة لمشروعات الطرف الآخر.
وكان ختام جلسات المنتدى قد ناقش «عقد الإنشاءات العامة السعودي الجديد»، تحدث فيها عبدالله بن سعد السعد المستشار القانوني في وزارة المالية، عن تطور عقد الإنشاءات العامة الجديد في المملكة العربية السعودية، مستعرضا أهم سمات ومميزات نموذج عقد الإنشاءات العامة، المعد من قبل مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، والذي يعد مشروعا بحثيا مطورا لعقود الإنشاءات العامة. فيما تحدث المهندس نبيل عباس عن مبادئ وأسس عقد الإنشاءات العامة، مبينا أهمية قطاع التشييد وما يحققه من عائدات اقتصادية.