برعاية نائب الملك ومشاركة رئيسي وزراء بريطانيا ونيوزيلاندا السابقين غدا

تعزيز بناء الاقتصاد المعرفي في منتدى ريادة الأعمال

 عبدالمحسن الحارثي ـ الرياض

ينطلق غداً في الرياض برعاية نائب خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز، المنتدى العالمي لريادة الأعمال والاقتصاد المعرفي، الذي ينظمه مركز الأمير سلمان لريادة الأعمال وشركة وادي الرياض للتقنية على مدى ثلاثة أيام، بمشاركة دولية عالية المستوى وبحضور مسؤولين كبار وشخصيات بارزة في مقدمتهم رئيس وزراء بريطانيا السابق جوردن براون، ورئيس وزراء نيوزيلاندا السابق مايك مور رئيس منظمة التجارة العالمية السابق، وثيودور هانش مدير معهد ماكس بلانك في ألمانيا الحائز على جائزة نوبل في الفيزياء 2005 وجائزة الملك فيصل العالمية 1989 وعضو المجلس العلمي لمعهد الملك عبد الله لتقنية النانو.
يهدف المنتدى إلى تحديد متطلبات وحوافز بناء اقتصاد معرفي وآليات يجري تنفيذها في المملكة، وبناء الفكر المنظومي، تطوير وتفعيل الدور الحكومي وتنمية العلاقات المؤسسية لتحفيز الاستثمار في الاقتصاد المعرفي، وتعزيز ممارسات المؤسسات التعليمية في تفعيل ريادة الأعمال والاقتصاد المعرفي وذلك لتحقيق التنمية المستدامة، ودعم توجهات الاستثمار المعرفي وتطوير وتنمية الآليات الخاصة بدعم المشاريع الريادية القائمة على الابتكار والاختراع، إضافة إلى إبراز دور البحث والتطوير ونقل التقنية والابتكار والاختراع في تكوين الاقتصاد المعرفي، تأثير التشريعات في التحفيز والتوجه نحو الاقتصاد المعرفي، وتكوين بيئة جاذبة للاستثمار المعرفي.
خمسة محاور
يناقش المشاركون في المنتدى طيلة الأيام الثلاثة خمسة محاور، تركز على تطوير الاستثمار في الاقتصاد المعرفي وتعزيز هذه الثقافة.
يركز المحور الأول على الاستثمار البشري للتحول نحو الاقتصاد المعرفي رأس المال الفكري، ودور المجتمع في تحفيز الابتكار والاختراع، وريادة الأعمال كمنهج لتعزيز التوجه نحو الاقتصاد المعرفي.
أما المحور الثاني فيناقش التشريعات المتعلقة بريادة الأعمال والاقتصاد المعرفي، والتشريعات المحفزة للبحث والتطوير والابتكار وريادة الأعمال، ونقل التقنية وحماية الملكية الفكرية، والتشريعات المحفزة للاستثمار (تمويل استقطاب الكفاءات في نقل التقنية).
ويدور والمحور الثالث حول التمويل والاستثمار لبناء الاقتصاد المعرفي وريادة الأعمال، ودور رأس المال الجريء، والتمويل الحكومي وتوفير البنية التحتية، والقطاع الخاص ودوره في التمويل والاستثمار في الصناعات التقنية. أما المحور الرابع فيناقش الاتجاه التكاملي وآليات العمل المؤسسي لتعزيز ريادة الأعمال والاقتصاد المعرفي، التكامل بين الجهات الراعية، والتكامل بين القطاع العام والخاص لتنمية البحث والتطوير والاستثمار، والتنسيق بين برامج ومشاريع ريادة الأعمال والاقتصاد المعرفي، والتوأمة والعلاقات الدولية.
ويناقش المحور الخامس منظومة صناعة المعرفة ودور البحث العلمي التطبيقي، ودور الواحات العلمية ومناطق التقنية، الحاضنات وتأثيرها في إنتاج التقنية وتطويرها، دور مراكز الابتكار والاختراع ونقل التقنية وتوطينها، ودور ريادة الأعمال.
ورش عمل
يعقد على هامش المنتدى ورش عمل نقاشية، وأخرى تدريبية تشمل موضوعات تغطي الابتكار والاختراع وريادة الأعمال وإدارة الحاضنات التقنية والإرشاد وخطوات إنشاء المشروعات الصغيرة والتكامل بين الجهات الداعمة وغيرها من الموضوعات. كما ستقدم ثماني ورش عمل تهدف إلى توعية الطلاب والطالبات والمجتمع لتوطيد فكرة التعامل مع المجتمع المعرفي.