لندن: وثائق «ويكيليكس» تعرض حياة الناس للخطر

 وكالات ـ عواصم

أعادت تسريبات موقع ويكيليكس تأزيم العلاقات الدولية، إثر نشر وثائق سرية تخص العلاقات السياسية للدول، ومن جهتها أدانت بريطانيا نشر وثائق مصنفة سرية وحذرت موقع ويكيليكس من أن الوثائق الأمريكية الحساسة التي يستعد الموقع لنشرها «يمكن أن تعرض حياة أشخاص للخطر».
وأدانت وزارة الخارجية البريطانية نشر ما هو غير مسموح به لهذه المعلومات السرية، كما أدانت تسريبا لوثائق سرية في بريطانيا.
وشددت على أن نشر هذه الوثائق «يمكن أن يضر بالأمن القومي وهو لا يخدم المصلحة الوطنية ويمكن ــ كما تقول الولايات المتحدة ــ أن يعرض حياة أشخاص للخطر».
وأكد صحافي في «الجارديان» البريطانية أن صحيفته ستنشر مقتطفات طويلة من هذه الوثائق التي يتوقع أن تكشف رأي الإدارة الأمريكية غير الجيد في رئيس الوزراء البريطاني السابق جوردون براون وأيضا في رئيس الوزراء الحالي ديفيد كاميرون. وقالت الخارجية البريطانية «تربطنا علاقة قوية جدا بالحكومة الأمريكية وهذا الأمر سيستمر».
من جهة أخرى، أفادت وثيقة نشرها موقع ويكيليكس وأعاد الموقع الإلكتروني لصحيفة لوموند الفرنسية نشرها أمس أن إسرائيل أكدت للولايات المتحدة في ديسمبر (كانون الأول) 2009 أن المفاوضات مع إيران «لن تنجح».
وتعرض برقية أمريكية محادثة في الأول من ديسمبر 2009 بين عاموس جلعاد مدير الشؤون السياسية والعسكرية في وزارة الدفاع الإسرائيلية وايلين تاوشر مساعدة وزيرة الخارجية الأمريكية.
وكتبت المسؤولة الدبلوماسية الأمريكية أن «جلعاد قال إنه غير واثق بأن إيران قررت صنع سلاح نووي، لكن إيران (مصممة) على أن يتاح لها خيار صنع هذا السلاح».




العالم