الاجتماع التحضيري ينعقد في جدة 15 الشهر المقبل .. السفير عطا المنان لـ “عكاظ”:

مؤتمر مانحي إعمار دارفور سيساهم في التنمية والسلام

 فهيم الحامد ـ جدة

يتداول الاجتماع الثالث لمؤتمر المانحين من أجل إعادة إعمار دارفور، والذي ينعقد في مقر الأمانة العامة لمنظمة المؤتمر الإسلامي في جدة في 15 من شهر فبراير المقبل، التحضير للمؤتمر الوزاري للمانحين من أجل تنمية دارفور، الذي ستستضيفه القاهرة 23 من مارس المقبل وسيشارك في الاجتماع التحضيري الثالث كل من المملكة ومصر وتركيا والسودان، بالإضافة إلى منظمة المؤتمر الإسلامي والبنك الإسلامي للتنمية.
وافاد أمين عام منظمة المؤتمر الإسلامي المساعد للشؤون الإنسانية السفير عطاالمنان بخيت في تصريحات لـ «عكاظ»، أن هناك رغبة وحرصا إسلاميا كبيرا على إنجاح الجهود لعقد مؤتمر المانحين المقرر عقده في العاصمة المصرية في النصف الثاني من شهر مارس، مؤكدا أن المؤتمر سيساهم بشكل كبير في تعزيز عملية التنمية وإعادة الإعمار وتسريع وتيرة السلام والاستقرار في إقليم دارفور. وأشار يتم حاليا وضع اللمسات الأخيرة لانعقاد مؤتمر المانحين لإعادة إعمار دارفور في القاهرة، بهدف وضع حد لهذه الأزمة.
من جهتها، أكدت المصادر لـ «عكاظ»، أن اللجنة التحضيرية أنهت جميع التحضيرات المتعلقة بالمؤتمر، واطلعت على المشاريع التي من المفترض عرضها على المانحين،
وكانت وفود الدول الأعضاء في اللجنة التحضيرية قد قامت أخيرا بزيارة ميدانية إلى الفاشر عاصمة شمال دارفور، حيث اطلعت على أوضاع النازحين في مخيمي أبو شوك والسلام، واستمعت لشروحات من أهالي المخيمين وعمدها في ما يتعلق بالأوضاع التي يعيشها النازحون واللاجئون هناك.
كما تفقدت الوفود كذلك احتياجات الإقليم، والمشاريع التي يتطلبها من أجل توفير العودة الطوعية لسكان المخيمات إلى قراهم الأصلية في ظل التطورات الإيجابية التي يشهدها الإقليم في الوقت الراهن.
يذكر أن مؤتمر المانحين للتنمية وإعادة إعمار دارفور الذي سيعقد على المستوى الوزاري، يأتي تنفيذا للقرار الذي اتخذه مؤتمر وزراء خارجية منظمة المؤتمر الإسلامي في دورته الأخيرة، وسيشارك في مؤتمر المانحين الدول الأعضاء في المنظمة، والمؤسسات المالية الإسلامية، ومنظمات المجتمع المدني، وعدد من المانحين الدوليين.
وكان الاجتماع الأول التحضيري قد عقد في القاهرة في ديسمبر الماضي، فيما عقد الاجتماع الثاني في الخرطوم في 21 يناير الجاري. وكانت المنظمة قد وقعت مع الحكومة السودانية اتفاقية لفتح مكتب تابع لها لتنسيق العمل الإنساني والتنموي في السودان. وتجيز الحكومة السودانية بموجب هذه الاتفاقية فتح مكتب للمنظمة يتمتع بالحصانة الدبلوماسية اللازمة كي يقوم بمتابعة توصيات مؤتمر المانحين للتنمية وإعادة إعمار دارفور المرتقب.