? مريم الصغير (الرياض)
أكد وزير التجارة والصناعة الدكتور توفيق الربيعة أن المبادرة التي تتبناها جامعة الفيصل بالتعاون مع الهيئة العامة للاستثمار، بتدشين مشروع (حوكمة الشركات) لإصدار مؤشر سنوي ينشر ويعتمد، مبادرة تلقى الاهتمام من وزارة التجارة، وتصب في الخطوات التي قطعتها الوزارة لتعزيز الحوكمة. وقال إن استخدام المعايير العالمية في الحوكمة يسهم بدور كبير في التنمية الاقتصادية، وجودة العمل في الشركات، واستقطاب الشباب السعودي لهذا المجال. وأضاف الربيعة عقب رعايته تدشين المشروع بجامعة الفيصل في الرياض، أمس الأول، إن وزارة التجارة لديها برنامج واضح لدعم الحوكمة، وفي هذا الصدد أطلقت (الإيداع الإلكتروني للقوائم)، الذي يرفع الشفافية والتزام الشركات، كما تم إنشاء إدارة مختصة في الحوكمة، وإدارة أخرى في الالتزام، وسيتم توظيف 100 من المتخصصين لتقوية هذه الإدارات. ويتشكل مشروع حوكمة الشركات من ثلاث مراحل، تشمل الأولى الشركات والمؤسسات الاستثمارية، والشركات العائلية، والوزارات والهيئات والإدارات والمصالح الحكومية. وفي المرحلة الثانية يتم توسيع نطاق المشروع ليشمل الشركات العائلية الكبيرة. وتشهد المرحلة الثالثة توسيع المؤشر ليشمل الوزارات والهيئات والإدارات والمصالح الحكومية.
من جانبه أكد محافظ الهيئة العامة للاستثمار المهندس عبداللطيف العثمان أن تعزيز الحوكمة يؤسس مفاهيم جيدة في ثقافة الاستثمار، ويعد رسالة قوية للمستثمر المحلي والأجنبي بأن يستثمر في سوق تحترم مبدأ الحوكمة والشفافية، موضحا أن ثقة المستثمر في أي سوق تقوم على فرص الأرباح، والنمو، ومتانة الاقتصاد، ومبدأ الحوكمة والشفافية، وفعالية مجلس الإدارة. وأضاف أن الشركات التي تتبنى أنظمة الحوكمة بجانبيها العلمي والفني تحوز ثقة المستثمر ويكون مستعدا أن يدفع سعرا أكبر مقابل أسهمها.