أحمد الحسني (مكة المكرمة)
ماء زمزم لما شرب له، فهو خير ماء على وجه الأرض، ويحرص قاصدو بيت الله الحرام من الحجاج والمعتمرين والزوار على الشرب منه وشراء عبواته الخاصة لإهدائها للأهل والأصدقاء عند الرجوع إلى ديارهم.
وعرف ماء زمزم على مر الزمان بنقاوته ووفرته، رغم كثرة استخدامه من قبل الحجاج والزوار والمعتمرين في جميع أنحاء المملكة، فهو هبة الله لنبينا إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام، عندما ضاقت الأرض ذرعا بوالدته هاجر طلبا للماء بين الصفا والمروة، حتى جاء كرم رب العالمين بأن فجر البئر من تحت قدمي إسماعيل عليه السلام، فانكبت السيدة هاجر تحيط الرمال وتكومها لتحفظ الماء وهي تقول: «زم زم.. زم زم»، أي تجمع.


وشهدت البئر بعد ذلك وعلى مر الأزمان اهتماما من أهل مكة، حيث العناية به وتقديمه سقيا لزوار وحجاج بيت الله الحرام، حتى وقتنا الحالي الذي تحظى فيه هذه البئر بأضخم عناية واهتمام، من خلال مشروع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ــ حفظه الله ــ «مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لسقيا زمزم» بمنطقة كدي بمكة المكرمة، بهدف توفير السقيا لحجاج بيت الله الحرام، بطريقة منظمة وميسرة، حيث تبلغ الطاقة الاستيعابية لهذا المشروع خمسة آلاف متر مكعب من مياه زمزم يوميا، وإنتاج 200 ألف عبوة بلاستيكية بشكلٍ يومي، بسعة 10 لترات لكل عبوة، وبتكلفة إجمالية بلغت 700000000 ريال لهذا المشروع، الذي دشن في شهر رمضان المبارك عام 1431هـ، ويشتمل المشروع على 42 نقطة توزيع بمقر المشروع، وبذلك أصبح الحصول على عبوات ماء زمزم ميسرا بدون أي عناء أو مشقة وفي أي وقت على مدار أربع وعشرين ساعة.
ويضمن المشروع نقاء مياه زمزم عبر تعبئته آليا بأحدث الطرق العالمية التي عرفت في تعبئة مياه الشرب، وتبلغ الطاقة المركبة لمحطة التصفية خمسة ملايين لتر يوميا، عبر خطي تصفية، كل خط يتكون من مجموعة من الفلاتر الخاصة بتصفية المياه، ووحدة تعقيم في نهاية كل خط، ويشتمل المشروع على خزان رئيس يتسع لـ(10) ملايين لتر من المياه المنتجة بحيث تضخ منه المياه بواسطة مضخات المياه المنتجة وعددها أربع مضخات إلى الحرم المكي الشريف عبر خط ناقل قطره (200) ملم من الستانلس ستيل أنشئ حديثا مع المشروع، ويوجه قسم من إنتاج محطة التصفية وقدره مليوني لتر يوميا، ما يعادل (200) ألف عبوة يوميا، إلى مصنع التعبئة مباشرة ليعبأ في عبوات بسعة (10) لترات.
ويتكون مصنع التعبئة من عدة مبان، يبرز منها مبنى ضواغط الهواء ومستودع عبوات المياه الخام، ومبنى خطوط الإنتاج، ومبنى مستودع العبوات المنتجة، بطاقة تخزينية يومية تبلغ 200 ألف عبوة، في مساحة كلية للمصنع بلغت 13405 أمتار مربعة، ويشمل المشروع مبنى المولدات الكهربائية الاحتياطية بطاقة (10) ميجاوات ويعمل بنظام (سكادا) الذي يمكن من التحكم والمراقبة لمراحل المشروع كافة، ابتداء من ضخ المياه من البئر إلى آخر مراحل التعبئة.
ويحوي أيضا مستودعا آليا مركزيا لتخزين وتوزيع العبوات المنتجة من مصنع التعبئة، مجهزا بأنظمة تكييف وأنظمة إنذار وإطفاءالحريق، بتكلفة بلغت أكثر من (75) مليون ريال، يمثل (15) مستوى لتخزين وتوزيع (1.5) مليون عبوة سعة (10) لتر، ويعمل مستودع التخزين بشكل آلي بواسطة نظام تقني متقدم دون تدخل بشري للوفاء باحتياجات الحجاج والمعتمرين في أوقات الذروة، حيث يتم تخزين واستخراج العبوات آليا من خطوط الإنتاج بمصنع التعبئة عبر سيور ناقلة آلية تصل بين خطوط الإنتاج والجسر الناقل، الذي يصل بدوره بين مصنع التعبئة والمستودع المركزي سعة (1.8) مليون عبوة، حيث تدخل العبوات المنقولة عبر الجسر الناقل إلى المستودع المركزي عن طريق رافعات رأسية حمولة كل منها (2000 كلجم)، ويتم نقل العبوات المخزنة من مبنى المستودع إلى نظام التوزيع الأوتوماتيكي بواسطة الرافعات الرأسية، حيث توضع العبوات على سيور ناقلة تنقلها إلى نقاط التوزيع البالغ عددها (42) نقطة توزيع آلية.
ويعد مشروع الملك عبدالله لسقيا زمزم من أبرز المشروعات وأهمها التي أمر ــ حفظه الله ــ بإنشائها لخدمة وراحة قاصدي بيت الله الحرام ويجسد مدى اهتمامه ــ أيده الله ــ بمثل هذه المشروعات الهادفة إلى توفير المزيد من الراحة لضيوف الرحمن.
طلب متزايد
شركة المياه الوطنية المشغل الرئيس لمشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لسقيا زمزم قامت بإنتاج أكثر من (46) مليون عبوة مياه زمزم منذ بداية العام وحتى شهر شعبان 1434هـ ولمواكبة الطلب المتزايد على مياه زمزم في شهر رمضان المبارك، ورفعت الشركة الطاقة الإنتاجية لخطوط الإنتاج بالمشروع لتتواكب مع الطلب والمشاريع العملاقة التي يحظى بها المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف، حيث وصلت إلى بنسبة 50% يوميا لتفي بحاجة الراغبين بمياه زمزم.