علي فقندش (جدة)
الجرأة كانت دائما هي القاسم المشترك بين نجمة برامج التوك شو العربية الأبرز الدكتورة هالة سرحان، وزميلتها المخرجة السينمائية العربية الأبرز إيناس الدغيدي صاحبة الفكر الفني والإعلامي الانفتاحي «ع الآخر»، فإيناس بدا واضحا أنها كانت تعد بشكل أكثر من جيد للالتقاء بمشاهديها ومشاهدي روتانا خليجية في رمضان الحالي، إذ سجلت في برنامجها الذي يلتقي به المشاهدون هذه الأيام على الشاشة «هو وهي والجريئة» الذي تطل من خلاله من خلال شاشة «روتانا مصرية». وهو ــ كما يقول أحد النقاد: برنامج أقل ما يقال عنه أنه يشبه مقدمته التي عرفت بموهبتها وتميزها وجرأتها في طرح كل القضايا التي تطرقت لها خلال حياتها المهنية، والذي قال أيضا إنها من نساء العالم العربي الرائدات اللائي لمع اسمهن في مجال الفنون والإعلام، كما كانت أول امرأة تخرج أفلاما روائية طويلة في مصر، وفي رصيدها عدد كبير من الجوائز التكريمية والتقديرية عن مسيرتها وأعمالها الفنية. وبرنامجها هذا سيشهد عودة إيناس الدغيدي إلى الشاشة الصغير كمقدمة برامج بعد غياب طويل لها عن هذا المجال، ولا سيما أنها تقدم فيه أسماء كبيرة كعمر الشريف في مواجهة مع النجم الكبير الذي رحل عن دنيانا مؤخرا أحمد رمزي.
البرنامج هو من ابتكار إيناس الدغيدي التي ستستضيف فيه في كل حلقة ثلاثة ضيوف. وتدور فكرة «هو وهي والجريئة» حول استضافة إيناس لضيف إعلامي أو فنان أو شخصية عامة. في الجزء الأول من كل حلقة، هو عبارة عن حوار جريء وشفاف يتناول الوضع الحالي السائد في المجتمع المصري، ولا سيما السياسي بالإضافة إلى الأسئلة الشخصية. أما في المحور الثاني، فسيستقبل الضيف شخصية لها تأثير في حياته ينتقيها هو ليحاورها. أما في الجزء الثالث والأخير فستستقدم إيناس شخصية إلى الاستوديو تختلف مع ضيفها الأساسي بالأفكار والآراء.
هذا وقد انتهت إيناس من تصوير معظم الحلقات التي بدأ عرضها على روتانا مصرية خلال هذا الشهر الفضيل. إشارة إلى أن ضيوف إيناس هم جميعا نجوم لامعون في فضاء الفن والإعلام، ومنهم عمر الشريف، إلهام شاهين، يسرا، هند صبري، هالة صدقي، رغدة، داليا البحيري، ومفيد فوزي. أما اللافت، فهو استضافة إيناس في هذا البرنامج لكل من الراحل الكبير أحمد رمزي وشخصية سياسية مهمة جدا أيضا ستظهر في البرنامج من خلال آخر حوار لهما قبل وفاتهما.
وعن عرض برنامجها عبر روتانا مصرية تقول إيناس إن علاقة قديمة ومتينة تربطها بشبكة قنوات روتانا التي انطلقت من خلالها كمقدمة برامج ضمن برنامج «ست الستات» الذي أكملت فيه مشوار صديقتها وزميلتها الدكتورة هالة سرحان وبعده برنامج «سينما والناس مع إيناس» قبل أن تنتقل إلى التلفزيون المصري لتعود مجددا إلى روتانا مصرية.