أكتب إليكن بتهنئة مبكرة بالثقة الغالية من ولي أمرنا خادم الحرمين الشريفين حفظه الله، وكذلك بدخولكن في عضوية مجلس الشورى الموقر الجهاز الأكبر في منظومة السلطة التشريعية بالبلاد دخولا شرعيا متوافقا مع الثوابت الشرعية وعادات وتقاليد هذه البلد المباركة المستندة على أحكام الدين الحنيف، أكتب إليكن وأنتن مقبلات على مهمة كبيرة وضخمة غير مسبوقة في إطار مهام المجلس الموقر وسيكون من بينكن الطبيبة والمعلمة وسيدة الأعمال ومسؤولات في قطاعات التعليم والتربية والثقافة والخدمة الاجتماعية وربات المنازل، وعليه ستحظى المرأة ــ الأم والأخت والزوجة ــ بالمشاركة بالرأي والمساهمة بالتصويت في وضع التشريعات في مختلف قطاعات الدولة، وستراجعن تقارير جميع وزارات ومؤسسات وهيئات الدولة حيث ستتأكدن من وجود أقسام نسائية في جميع تلك الأجهزة بالقدر والشكل الملائم واللازم أو تتعرفن على سبب التأخر في وجود تلك الأقسام، وستعملن على تمكين المرأة من الحصول على كامل حقوقها المشروعة وفق الشرع والقانون بشكل مباشر في شتى المواضيع وستراعين حصولها على تلك الحقوق كاملة غير منقوصة دون أن يكون ذلك على حساب الرجل ــ الأب والأخ والزوج ــ وستتأكدن من أن المحاكم وبخاصة محاكم الأسرة والأحوال الشخصية والتركات والأوقاف مؤهلة ومهيأة لإعطاء المرأة والطفل حقوقهم دون تأخير أو مماطلة وأن بها أقسام نسائية تراعي سرعة تنفيذ الأحكام بلا مماطلة خاصة المتعلقة بالنفقة والحضانة، وستراعين أن أجهزة التفتيش والقبض والرقابة في أجهزة الضبط مثل الشرطة وتلك المعنية بالرقابة مثل هيئة الرقابة والتحقيق وأيضا هيئة التحقيق والادعاء العام بها أقسام نسائية تراعي خصوصية قضايا الأحداث والعرض وكل ما له علاقة بالأسرة والعائلة، وأن بوزارات الخدمات مثل التجارة والصناعة والعمل والبلديات بها أقسام نسائية كما يجب أن يكون عليه الحال بالجوازات والمرور وأن خصوصية وحقوق المرأة العاملة في قطاعات التربية والتعليم خاصة فيما يخص النقل للطالبات والمعلمات تحت المراجعة والتقويم الدائم كما هو الحال في القطاع الطبي للممرضة والطبيبة وكل ممارسة صحية عاملة في القطاع سواء كان في الشق الحكومي أو القطاع الخاص وحقها في الحصول على برامج التدريب والتأهيل والحصول على جميع أنواع التراخيص للخدمات الاستشارية ومنها الهندسة والطب والقانون والإدارة والخدمات المالية والمصرفية. وأيضا تراخيص الأعمال التجارية والاجتماعية والمناشط مثل الأندية الرياضية النسائية والتي تؤدي إلى خلق فرص العمل والتوطين في مجالات البيع بالتجزئة وغيرها من مجالات العمل الشريف في مختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والتي يمكن أن تستوعب مئات الآلاف من الوظائف بما يحسن من دخل الفرد والأسرة وينعكس بالإيجاب على اقتصاد الأسرة واحتياجاتها لبناء المسكن الملائم واللائق لحفظ كيان وخصوصية الأسرة السعودية المسلمة والتي أكد عليها النظام الأساسي للحكم، كل ذلك وغيره كثير من الملفات خاصة إعادة النظر للفئات المستفيدة من الضمان والشؤون الاجتماعية ودور الإيواء والرعاية التي أصبحت تؤدي أدوارا عكسية لما يجب أن تكون عليه وتقوم به خاصة لفئة الأيتام وكبار السن. وكل ما أتمناه أن تكون تجربتكن محققة لتطلعات قيادة هذا البلد وأن تكونوا عند حسن ظن ولاة الأمر حفظهم الله بقيادة رجل الحكمة والخير والعطاء خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله وولي عهده الأمين الأمير سلمان ومعهم الوطن والمواطن خاتما مقالي بالدعاء لكن بالتوفيق والسداد والنجاح فعليكن مهمة إثبات صحة ثقة الجميع في شخوصكن الكريمة ممثلات للمجتمع بكل أطيافه فأنتن الأم والزوجة والأخت والابنة لنا جميعا.