حزين أنا دمعتي أتعبتني.. نعم كم أخفيتها منذ وفاة والدي ثم والدتي فابني البكر محمد.. تلاحقت عبراتي وأصبحت جمرات في صدري.. أطلقها على استحياء كلما انفردت بنفسي.. آه يا حزن أما لك من آخر .
لقد فجعنا في وفاة حبيب قائد إنسان.. وفجيعتي فيه أعظم..
هل ستساعدني دمعتي وتحل وثائق مشاعري وتبرد جمر مواجعي.. إنه (نايف) يا محاجر عيوني فلا عذر لك.
كل مواجع السنين حضرت.. وكل ألوان الحزن تراءت..
ماذا أقول فالمصيبة تلجمني..
عذرا يا حزن أني جهلت لغتك.. فلم أحسن ترجمتها.. أنا باختصار تيتمت مرة أخرى.