واس ـ الرياض
تنطلق فعاليات منتدى التنافسية السادس بالرياض في الفترة 27 صفر إلى غرة ربيع أول المقبل (الموافق من 21 ــ 24 يناير) تحت عنوان «تنافسية ريادة الأعمال»، لمناقشة متطلبات توفير بيئة أعمال أكثر تنافسية تنمو وتزدهر فيها منشآت القطاع الخاص وسبل النهوض بقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة لتحقيق الريادة في مجال الأعمال، ودور الدولة في دعم ريادة الأعمال من خلال إقرار الأنظمة والتشريعات والتعليم وتحفيز جهات التمويل وذلك في ظل تزايد اهتمام قطاعات المملكة بمعالجة قضية البطالة، إلى جانب أهمية نشر ثقافة العمل الحر لدى الشباب السعودي وتحويلهم من باحثين عن عمل إلى أرباب عمل يوفرون وظائف لأقرانهم.
وأكد أكثر من 100 خبير عالمي في قطاعات متنوعة حضورهم جلسات المنتدى في الرياض ومن بينهم رئيس جامعة (بابسن) الجامعة الأولى عالميا في مجال ريادة الأعمال ورئيس كلية (ثندربيرد) للإدارة الدولية التي تصنف بأنها كلية إدارة الأعمال الأولى عالميا في مجال الإدارة الدولية.
المنتدى حدث اقتصادي توعوي على مستوى عال من التخصص والتنظيم ومع توالي دورات المنتدى أضحى من أهم الفعاليات الاقتصادية البارزة في المملكة والعالم التي تناقش موضوعات التنافسية عكسته عناوينه على مدى السنوات الخمس الماضية.
وتهدف هيئة الاستثمار من وراء تنظيم المنتدى إلى جعله لقاء سنويا يحضره ويشارك فيه نخبة من ذوي الفكر الاقتصادي من دول العالم لمناقشة القضايا ذات العلاقة بتنافسية الاقتصاديات العالمية، ومنها الاقتصاد السعودي والعمل على رفع مستوى الوعي بالتنافسية، وطرح التحديات المحلية والدولية.