• تستجير بعض الأندية من الرمضاء بالنار أو هكذا أتصور..
• فمثلا ألم يكن أجدى للقادسية أن تبيع عقد الشهراني بذاك المبلغ بدلا من أن توقع معه عقدا، أسأل ليس إلا ..
• وألم يكن في مصلحة الرائد أن يستفيد من قيمة عقد عبد المجيد الرويلي بدلا من أن تحرج معه حالة دخوله السته أشهر المسموح له عبرها بالتفاوض مع أي ناد..
• ثمة أندية تتخذ قراراتها دونما سابق تفكير .. وأندية أخرى إن فكرت وقعت في المحذور والقياس في هذا الصدد ينطبق على كثير من الأندية وليس القادسية أو الرائد..
• وهناك في أقصى القلب جنوب الوطن أندية معطلة ولا أقصد بالعطل انقطاع الماء والكهرباء فحسب، بل في عدم وجود إدارات طموحة تعمل من أجل أن يكون لها دور فاعل في تفعيل قدرات معطلة..
• وفي نفس السياق هناك شرق وشمال وغرب الوطن أندية تموت في الموسم الواحد ألف مرة..
• لماذا يا رعاية الشباب السكوت على إهدار المال العام على أندية لم تقدم لرياضة الوطن أي شيء يستحق الذكر..
• مطلوب إعادة صياغة بل وتقييم الأندية بدلا من تركها تأكل نفسها إن لم تجد ما تأكله كما وصفها أحد الرياضيين القدامى..
• اتخذ الشاب نواف بن فيصل خطوة غير مسبوقة في التواصل مع الوسط الرياضي عبر تويتر بمعنى أن المسؤول أضحى يسمع من الكل ويتجاوب مع الكل ولا يحتاج إلى وسيط لكي يعرف أهل الرياضة ما يودون منه معرفته..
• فلماذا لا يفعل هذا الدور عبر الوزارات الخدمية كالصحة والتعليم والكهرباء لا سيما أن الأسئلة حولها كثيرة..
• لم أجد في ما يقوله العزيز المسحل مدير عام شؤون المنتخبات جديدا ننطلق من خلاله لمصافحة القادم بقدر ما وجدت كلاما مكررا قاله هنا وهناك..
• لست ضد تجاوب الرجل مع الإعلام فهذه نقطة تسجل له لكنني ضد انتشار إعلامي بلا فائدة أو بالأحرى مكرر..
• إذا أراد الأهلاويون الخروج من مأزق الضغط الذي يمارسه المدرج الأخضر عليهم في كل ملاعب الوطن عليهم أن يدفعوا ثمن هذا الضغط الإيجابي أداء وروحا على أرضية الملعب..
• لم أجد طيلة الثلاثة أعوام الماضية من الزميل محمد نجيب ومسؤولي الإعلام في أبو ظبي إلا كل الحب والاحترام وعليه متى ما سنحت الفرصة في أي لقاء أو حوار أو سؤال لي لن يجدوا عندي إلا ما زرعوه .. فهل فهمت يا هذا.

للتواصل أرسل رسالة نصية SMSإلى 88548 الأتصالات أو 636250 موبايلي أو 737701 زين تبدأ بالرمز 152 مسافة ثم الرسالة