• رسب منتخبنا في امتحان أستراليا في جملة دروس لا يحق له بعدها دخول الدور الثاني..
• هكذا سمعت واحدا من الناس عبر الأقنيـة الفضائية يقول ذلك أما أنا فقلت مثل ما قال الدكتور مدني رحيمي الدفاع شربة والوسط مفكك والهجوم راحت عليه نومة..
• ارتبكت وأنا أسمع مدير عام المنتخبات المسحل ينتقل بين وسائل الإعلام متوشحا شال الوطن وسبب ربكتي أن اللحظة ليست لحظة اعتذار أو لحظة مبررات.
• ريكارد لا أظن أنه بريء من مسؤولية ما حدث بقدر ما أظن أنه يتحمل جزءا كبيرا من المسؤولية لا سيما في الزج بحسن معاذ في موقع لم نألفه فيه واستمراره على تكديس المحاور في الوسط وتغييب صناع اللعب.
• ورغم ما قلته عن المسحل وريكارد إلا أنني متمسك بما طرحته أمس حيال تواضع منتوج أنديتنا والتي باتت تبحث عن الجاهز وأخرى تبحث عن الرجيع وفي التفاصيل حكاية تفرض علينا أن لا نغالي في جلد الناس تحت ما يسمى بالرأي والشراكة والرأي الآخر.
• ماذا لو قلت لكم إن هناك من فرح لهزيمة المنتخب؟ هل ستطالبونني بالإثبات أم ستقولون قديمة.
• لا أعني في هذا الطرح القاعدة أو الشواذ بقدر ما أضع إبهامي على حقيقة هي موجودة معنا وإن تجملنا حولها.
• سأل كاتب عربي من الذين لهم ألف وجه عن ارتباطه بذاك الزعيم وعلاقته مع وزير إعلام بلاده السابق فنفـى كل هذه الأسئلة لكن الصورة التي قدمتها القناة أصابته في مقتل.
• وبعد نفي وتأكيد قال في النهاية لا أستغرب ذلك لأنني شخصية مثيرة للجدل.
• الضيف هو مصطفى بكري والمستضيف عمر الليثي والمشاهد أنا والشاهد مات وما أصعب أن يكون الشاهد ميتا بل وميت ضمير.
• هل يحق لي أن أحاكم أو أحاسب من يسرقون مقالاتي ويضعونها تحت زواياهم وصورهم؟؟ أسأل فقط!
• إدارة الأهلي أرقى من أن تدفع لكتاب وصحفيين أو كتاب الأهلي أكبر من هذه التهمة التي ألصقها بهم زملاء لهم في المهنة وفي الانتماء.
• لا نحتاج من إدارة الأهلي أي بيان توضيحي في هذا الجانب بقدر ما نحتاج رفع قضيـة ضد من أساء للأهلي وكتابه بقصد أو بدون قصد.
• فما يطرح اليوم تحت هذا العنوان هو إساءة للأهلي أولا وإعلامه ثانيا ومن يصمت على هذه الترهات فلربما يصمت مستقبلا على أكبر منها.


للتواصل أرسل رسالة نصية sms إلى 88548 الاتصالات أو 636250 موبايلي أو 737701 زين تبدأ بالرمز 251 مسافة ثم الرسالة