• انتهت رحلة البحث عن داعمين للأندية وبدأ البحث عن مسوقين أو مستثمرين من خلال إدارة مسماة بإدارة الاسثمار.
• ولأنني أؤمن بمقولة ««تسمع بالمعيدي خير من أن تراه» فلم أجهد نفسي في البحث عبر الأندية عن ما يسمى بإدارة الاستثمار لإدراكي التام أن الشبه بينها وبين المعيدي ليس في الشكل فحسب بل حتى في المضمون.
• اليوم يستهل منتخبنا الوطني الأول مع مدربه الجديد العالمي ريكارد مشواره في التصفيات الآسيوية الأولية المؤهلة لكأس العالم.
• ويا كثر من سينتظر هذه التصفيات برغبة البحث عن ما يبهج وآخرون متربصون يريدون الإخفاق للانتصار لآرائهم.
• تصوروا إخفاق وانتصار للرأي أما كيف أكشف لكم أسباب ودوافع أصحاب هذه الرغبة فلربما تواجهني مشكلة طول القائمة وطول العبارات واتساع دائرة المتهمين.
• وللاتهام هنا وجه واحد لا علاقة له بالوطنية بقدر ما هو مرتبط بتبعية لنجم أو للنادي أو لقرار اتخذ أضر بأطراف لحساب أطراف أخرى.
• وفي التفاصيل بشاعة هي كما أعتقد أبشع من وجه الحطيئة ولم أقل أصحاب مثل هذا التوجه.
• ماذا نريد من مباراة اليوم أكثر من الفوز أو التعادل على أقل تقدير.
• أطرح هذا السؤال للتأكيد على أن هذه التصفيات والتي تضم إلى جانب منتخبنا عمان وأستراليا وتايلند تحتاج إلى حساب دقيق من حيث اللعب خارج أرضي بنهج واللعب على أرضي بأسلوب أو نهج آخر.
• تسع نقاط على أرضنا وثلاث أو اثنتان خارج أرضنا ستقودنا للتأهل لأن الأول والثاني من المجموعة سيتأهلان إلى المرحلة الأخرى التي أيضا لها حسابات أخرى.
• أستمتع هذه الأيام بزحام جدة وأقول أستمتع كون في الزحام عدة فوائد الأولى لك والثانية لي والبقية موزعة على فريق إدارة مرور جدة وكاميرات ساهر التي لا تفرح بالزحام كونه قاطعا لرزقها المعتمد أصلا على السرعة.
• انتهت الحفلة ولم يزل محمد بن همام يهدد بعصـا الاستئناف تارة والكأس تارة أخرى في وقت انشغل فيه الاتحاد الآسيوي بالترتيب للانتخابات بحثا عن رئيس جديد.
• تعاطفنا بما فيه الكفاية مع ابن همام فأتمنى هذه المرة أن يتعاطف هو مع نفسه ويسلم بالأمر الواقع بدلا من هذه التصريحات التي لم تزد محبيه إلا غبنا.
• أعشق المشي تحت المطر لأنه المكان الوحيد الذي لا يعلم فيه أحد بأنني أبكي.

للتواصل أرسل رسالة نصية sms إلى 88548 الاتصالات أو 636250 موبايلي أو 737701 زين تبدأ بالرمز 251 مسافة ثم الرسالة