زين عنبر ــ جدة
دعت إخصائية طب الفم والأسنان الدكتورة سارة بصري الأشخاص الذين يعانون من اللثة الداكنة بعدم إهمال العلاج، موضحة «أن سبب ذلك يرجع إلى صبغة الميلانين التي تفرز طبيعيا في جسم الإنسان، حيث إنه كلما زاد الميلانين، كانت التصبغات أغمق في درجة اللون».
وأضافت «غالبا ما يعاني بعض الأشخاص من هذه المشكلة، حيث إنها لا تضفي منظرا جماليا للفم حتى إن كانت الأسنان ناصعة البياض ومتراصة بشكل جميل، وليس هناك سبب معين لظهور هذه التصبغات، حيث إنها مرتبطة بلون البشرة».
ولفتت الدكتورة بصري إلى أنه قديما كان الحل في علاج هذه المشكلة هو عملية جراحية لإزالة الطبقة الخارجية من اللثة، خصوصا في المنطقة الأمامية التي تظهر في الابتسامة، وطبعا يعاني المريض بعدها باآلام شديدة بعد زوال تأثير المخدر الموضعي المؤقت ثم استخدام الليزر حديثا لإزالة هذه الطبقة الخارجية بدون تدخل جراحي، وما يميز هذه العملية هو أنها بسيطة، ولوحظ أنها لا يوجد مضاعفات منها كالآلام والنزيف، وأن اللثة تلتئم في أربعة أو خمسة أيام فقط ويعود المريض لمزاولة حياته الطبيعية.
الدكتورة بصري أكدت أن الدراسات التي أجريت في استخدام الليزر أظهرت أفضل النتائج، لاسيما أن العملية دقيقة جدا وسريعة وسهلة لمن يملكون الخبرة في استخدام هذه التقنية الرائعة التي ساهمت في حل مشاكل الكثير من الناس.