والأصل في هذا التوجيه أن يجيب المدعو إلى وليمة بمناسبة عرس أو ولادة أو نجاح دعوة من دعاه لأن في إجابة الدعوة ما يُدخل السرور على قلب الداعي ويشعره بتحلق الأخوة والأصدقاء والأقارب حوله في يوم فرحه السعيد.
ولكن مقالي هذا وسَّع في استخدام التوجيه ليصبح أشمل، فقد أردت من إيراده الحث على إجابة دعوة من يدعو الناس إلى فعل الخير فتكون العبارة في مبناها الجديد إذا دُعيتم إلى الخير فأجيبوا داعي الخير!
أما مناسبة ما تقدم ذكره فهو أنني دُعيت مؤخراً ضمن رهط كريم من أبناء مكة المكرمة من قبل الأخ الدكتور خالد طيب استشاري الأمراض الباطنية، رئيس مركز السكري والغدد الصماء بمستشفى النور بالعاصمة المقدسة، وهو أفضل مركز للسكري والغدد الصماء على مستوى المستشفيات الحكومية في هذه البلاد بشهادة مسؤولين صحيين وأطباء مختصين، دُعيت ضمن ذلك الرهط الكريم إلى اجتماع كان هدفه التشاور حول إنشاء جمعية خيرية لرعاية مرضى السكري في أم القرى وما حولها من قرى تابعة لها، فرأيت أن من الواجب والخير إجابة الدعوة وحضرت الاجتماع الذي عُقد بأحد فنادق العاصمة المقدسة، وسرني ما سمعته عن أهداف الجمعية المراد تأسيسها حسب نظام الجمعيات الخيرية، وكان المتحدث الرئيس فيها الدكتور الطيب وكان لبقاً مؤثراً في حديثه لأنه ينطلق من نفس طيبة محبة للخير والبر وحضر الاجتماع أيضاً مسؤولون كبار في فرع وزارة الشؤون الاجتماعية بصفة أخوية وساهموا في تنوير المجتمعين إلى الطرائق النظامية لضمان نجاح الخطوات الرسمية لإنشاء جمعيتهم الخيرية التي جاء من ضمن أهدافها تمكين المصابين بداء السكري وأسرهم من الحصول على متطلبات رعايتهم وتوعية المجتمع بأخطار داء السكري والأمراض المصاحبة له والمشاركة في تطوير الخدمات الصحية المقدمة للمصابين بداء السكري دون مقابل بمختلف القطاعات التي تؤدي تلك الخدمة ودعم البحوث والندوات والمؤتمرات العلمية التي تهدف إلى تحسين مستوى رعاية المصابين بداء السكري ومساندة الفعاليات التي تنظمها الجهات الحكومية والقطاع الخاص فيما يختص بداء السكري ومضاعفاته الخطيرة وتقديم الرعاية الاجتماعية لأسر المصابين بداء السكري ممن عطل المرض عائلهم عن الكسب الحلال.
وقد لمست ورأيت على وجوه الحاضرين من أبناء العاصمة المقدسة حماساً إيجابياً لفكرة المشروع واستعداداً صادقاً للمساهمة فيه مادياً ومعنوياً وإعلامياً واجتماعياً وشاهدت الدكتور الطيب، وله من اسمه نصيب، وقد انفجرت أساريره بالرضى عما رآه وسمعه ولمسه من حماس إيجابي حتى أن بعضهم تنادى إلى كتابة الطلب المراد تقديمه إلى وزارة الشؤون الاجتماعية في الاجتماع نفسه على طريقة «حار يا فول!» وقد سعدت بما سمعت ورأيت فأردت أن أصف ما جرى آملاً أن تولد هذه الجمعية الخيرية عن قريب وأن نراها مدعومة من جميع القادرين المحبين للخير والبر، والحمد لله رب العالمين.
مطالب مكية لأمانة العاصمة المقدسة
1- عدد من مراجعي المقر الرئيسي لأمانة العاصمة المقدسة يأملون منها تبني إقامة مواقف متعددة الأدوار عن طريق أحد المستثمرين، لاستخدامه برسوم معينة لسيارات من قبل مراجعي الأمانة ومجمع وزارة المالية الشامل لمصلحة الزكاة والدخل وصندوق التنمية العقارية، وكذا مراجعي شرطة العاصمة المقدسة ومباني القوى العاملة في أوقات الدوام الرسمي ومرتادي أسواق الجميزة خارج أوقات الدوام.
2- العمل على إنجاز الحديقة العامة الواقعة خلف مخابز الخفاجي سابقاً، وحديقة الطائف الواقعة بشارع الإحسان الموصل بين طريق الطائف وشارع مسجد الشيخ عبدالعزيز بن باز بحي العزيزية.
3- حث رؤساء البلديات الفرعية على عدم الترخيص لمكاتب تأجير السيارات إلا إذا أمنوا أقبية لاستخدامها مواقف لسيارات التأجير التابعة لتلك المكاتب، بدل اتخاذ الشوارع الرئيسة والفرعية مواقف لسياراتهم مع ما في ذلك من مضايقة للسكان المجاورين ولحركة السير ولأصحاب البقالات والمطاعم المجاورة.