ليلى عوض ــ جدة

حازت كلية طب الأسنان التابعة لجامعة أم القرى الترتيب الثاني عشر عالميا إثر نجاحها في فتح قنوات تواصل اجتماعي وطرحها رؤى ودراسات تهم الجمهور.
وأنهت الكلية المرحلة الأولى للمنظومة الإلكترونية للكلية بشبكاتها الاجتماعية المختلفة التي دشنها مدير جامعة أم القرى الدكتور بكري عساس مؤخرا والتي أهلت الكلية للحصول على المركز الثاني عشر بين كليات العالم.
وأوضح عميد كلية طب الأسنان الدكتور محمد بياري، «أن المنظومة الإلكترونية لكلية طب الأسنان دخلت حيز المرحلة الثانية إذ بدأ التشغيل التجريبي، وتشمل موقع الإنترنت الداخلي للكلية وتطبيقات فرق العمل، تتبعها المرحلة الثالثة التي تشمل ميكنة العيادات وبيئة التعلم الافتراضية، تعقبها المرحلة الرابعة باكتمال البوابة الإلكترونية وترابط كل المراحل السابقة».
وأضاف الدكتور بياري أن كلية طب أسنان أم القرى أعادت صياغة الموقع الرسمي للكلية باللغة العربية إضافة لزيادة الجرعة العملية الأمر الذي أسهم في زيادة زوار المنظومة إلى نحو 50 ألف زائر خلال جمادى الآخرة.
وأكد عميد كلية طب الأسنان أن الكلية بدأت التشغيل التجريبي لملف طب الأسنان الصحفي بهدف تعزيز علاقة الكلية والجامعة مع المجتمع ويحوي الأخبار الخاصة بمجال طب الأسنان على المستوى المحلي والعربي والعالمي ويوفر للقارئ مادة متنوعة ومصدرا متجددا للمعلومات.
ولفت الدكتور بياري إلى أن الكلية أنشأت صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي لإبراز صورة الكلية عالميا ونشر أخبارها، والزيارات المتبادلة بينها وبين كليات طب الأسنان العالمية وتهدف إلى إنشاء شبكة تعاون بين طلبة وأطباء الأسنان على مستوى المملكة والعالم.
وضمن الجهود الرامية أوضح عميد كلية طب الأسنان أن الكلية خصت على موقع اليوتيوب قناة لجمع ما تنشره قنوات تعليم الأسنان التابعة للمنظمات وكليات طب الأسنان في مكان واحد. وذكر الدكتور بياري أنه بالنسبة لمؤشر «بييراندكس» الذي يعتمد على معدل كمية المعلومات التي تنشرها الصفحة وحجم جمهور الصفحة ومدى تفاعلهم مع محتوى الصفحة خلال الأشهر الأربعة الماضية، حصلت كلية طب الأسنان التابعة لجامعة أم القرى على المركز الـ 12 من بين كليات طب الأسنان العالمية).