حوار: بدر الغانمي

بدأ العام الدراسي ولم تصل الكتب بعد إلى كثير من طلابنا وطالباتنا، حالة تعثر تحدث كل عام لتعطي عنواناً مستفزاً وصورة ضبابية للعملية التربوية والتعليمية وتقلباتها الدائمة وكثرة إحداثياتها ومنظريها، وزد على ذلك بيئتها اليومية التي يتفاوت فيها التحفيز ما بين الإيجاب حينا والسلب أحيانا، ويغيب فيها المعلم المتمكن، ويتراجع الكتاب المنهجي عن معايشة الواقع مقارنة بالدول المتقدمة علميا. تشاؤم لم يتغير رغم رؤيتي بصيص ضوء ومساحات تفاؤل وفضاءات لا حدود لها في رعاية الموهوبين، وتساءلت مثل أي أب، ألا يمكن أن تعمم مقومات هذه التجربة لتصبح سحابة ممطرة على كل مدارسنا.
الدكتور عادل بترجي صاحب التجربة الطويلة في مجال التعليم والمستشار التربوي المتخصص في كشف وتطوير المواهب ألقى باللائمة على مديري المدارس والمعلمين لعدم رغبتهم في التطوير والتدريب والتحليل، ودعا لتوفير مناخ حرية التعبير والاختيار، وطالب بنقد استفزازي قوي لـتحديث المناهج، وفاجأني بعد ذلك بنظرته التفاؤلية عندما قال بثقة: سنفوز بجائزة نوبل خلال الـ 20 عاما المقبلة رغم كل المعوقات لأننا مجبرون على التغير والتغيير، رؤية ترسم خارطة طريق بدأها بتشريح الواقع قائلا:
أي عملية تربوية وتعليمية لا يمكن أن تنجح إلا بعناصر المنهج والمعلم والبيئة، وللأسف أننا نجد عنصرا وعنصرين في مدرسة ما ونفتقد للعنصر الثالث فيحدث الخلل، لكنني متفائل بتضييق فجوة هذا النقص وسده قريبا؛ لأن بعض هذه العناصر بدأت تظهر خصوصا في المدارس الحكومية، فالبيئة المتطورة نشاهدها في المجمعات التعليمية الحديثة وإن كنا نخرب هذه البيئة بأعداد الطلاب الكبيرة في الفصول، كما بدأت المناهج تتطور لكن بصراحة بقي المعلم عاجزاً عن اللحاق بهذا المنهج، وأنا استغرب كيف تذهب هدرا أشهر الإجازة الصيفية دون تدريب للمعلمين مع أنها فترة ذهبية لاستباق تسارع التطور قبل بداية كل عام دراسي، وهذا السبب الجوهري في عدم اجتماع العناصر الثلاثة في مكان واحد.
البيئة المحفزة
• هل تقصد أن البيئة المحفزة للموهبة والإبداع موجودة في المدارس الأهلية أكثر؟
ــ البيئة المحفزة ليست حكرا على المدارس الخاصة وموجودة في المدارس الحكومية ولها علاقة مباشرة بالإدارة الواعية لكل مدرسة.
• إذن، نحن نجني على أبنائنا بعدم تطبيقنا للشروط والمعايير المطلوبة للقائمين على المدارس؟
ـــ على الرغم من أن الكثير من الطلاب الموهوبين يتمكنون من التكيف الملائم وينتهجون حياة متقدمة ومثمرة، إلا أن هناك نسبة مقدرة منهم تظل في دائرة المخاطر النفسية وتحتاج إلى رعاية إرشادية من نوع خاص، وهنا مربط الفرس حيث تبرز الحاجة إلى توفير البيئة المحفزة للموهبة المتمثلة في البيئة المدرسية والمنزلية المشتملة على المناخ الحر، والإرشاد والتوجيه، وتفعيل دور العائلة ككل والوالدين خصوصاً من خلال تفهم الأدوار الرئيسة المتمثلة في بناء الثقة والعلاقات، وتطوير موقف متقبل للموهبة، والتعاون من أجل تحقيق النتائج والإرشاد والتثقيف النفسي الذي يهدف إلى التصدي للمخاطر الحياتية التي قد تؤثر في التطور النفسي والتكيف الاجتماعي للموهوبين، بحيث يتمكن الطلاب الموهوبون من الحفاظ على صحتهم النفسية في حدود المفهوم الشامل لها الذي يعني قدرة الفرد على تحقيق التكيف مع نفسه ومجتمعه الذي يعيش فيه، مع القدرة على المحافظة على قدر من الاستقلالية المؤدية إلى تمثل القيم والمثل العليا التي يؤمن بها الفرد، وبالتالي تأدية رسالته في الحياة.
غياب النقاش
• المشكلة أن أبناءنا الموهوبين وغيرهم ينشأون في الغالب تحت سيطرة توجيهات لا تقبل النقاش من الأبوين والمعلمين؟
ـــ من أهم أدوار الوالدين تربية الأبناء على ممارسة الحريات التي كفلتها لهم حقوقهم كجزء من المجتمع الذي يعيشون فيه، وخصوصا حرية التعبير، والموهبة تتكون في الغالب نتيجة التقاطع بين ثلاث حلقات من السمات الإنسانية هي القدرات العامة التي تفوق المتوسط، ومستوى من الالتزام العالي بالمهام، ومستوى عال من الابتكار. ومع الاختلاف حول التعريف إلا أن الأخصائيين يتفقون على أن الموهوبين يحتاجون إلى برامج تربوية متميزة وخدمات إضافية فوق ما يقدمه البرنامج المدرسي العادي بهدف تطوير الموهبة لديهم وتمكينهم من تحقيق فائدة لهم وللمجتمع معاً، كما يواجه الطلاب من ذوي الموهبة العالية والابتكار الخلاق مشكلات متعددة ومعقدة، منها، على سبيل المثال نوعية الحكم على الذات، والشك في القدرات، والنقد الذاتي لدرجة قد يصل الحال فيها إلى الاشمئزاز الشخصي، ومنها أيضاً أن بعض الموهوبين يجد نفسه تائهاً في سبيل البحث عن مكان له في هذا العالم، كما أن البعض الآخر يجد نفسه ضعيفاً، وغير متزنا، وغير منطقي؛ ولأنهم متفردون بطريقة واضحة فقد يسأل البعض منهم نفسه: ما الخطأ الذي بي؟، وتفيد الإحصائيات أن بعض الطلاب الموهوبين لا يكملون تعليمهم، وآخرين لا يلتفتون لموهبتهم، بل يضيعونها باختيارهم عدم إكمال الدراسة الجامعية. ولكن في المقابل هناك آخرون من نفس فئة الطلبة الموهوبين يظهرون التزاماً فائقاً بالمدرسة، والتحصيل، والأنشطة اللامنهجية لدرجة تدعو إلى التدخل للحد من الضغط الداخلي والخارجي. والمبدعون من الصغار والكبار ــ في كثير من الأحيان ــ يتحلون بثقة عالية بالنفس، وبالاستقلالية، وبالإقدام على أخذ المخاطر، وبطاقة عالية، وبحماس مرتفع، وبحب المغامرة، وبحب الاستطلاع، وبالمرح وحب المداعبة، وبالمثالية، وبعمق التفكير. كما أن فئة المبدعين تميل إلى الاهتمام بالفنون والجمال وانجذاب نحو الأمور المعقدة والغامضة، وأن تكون أكثر إدراكاً وحسية وبداهة. ومن أهم خصائص هذه الفئة أن لديها القدرة على الصبر على الغموض الذي عادة ما يصاحب الانخراط في الحلول الإبداعية.
الشخصية المبدعة
• ولكننا نرى مع وجود هذه الخصائص الإيجابية في الشخصية المبدعة، إلا أن هناك العديد من الخصائص السلبية التي يمكن أن يكون بعضها موجوداً كذلك في تلك الشخصية؟
ــ هذا يحدث بدون شك ونلامسه في المدارس يوميا وأكثر ما نلاحظه وجود صفات العناد، ومقاومة سيطرة الأبوين والمدرسين، وعدم التعاون، وعدم الاكتراث للأمور المتعارف عليها في المجتمع، والمزاجية، والميل إلى الجزم الزائد عن المعقول، والميوعة، وقلة الاهتمام بالتفاصيل، والتوجه نحو عدم الانصياع للأنظمة والقوانين، والنسيان، والشعور بعدم مواكبة المجتمع.
موجهات التعليم
• هل هناك حاجة إلى تغيير موجهات التعليم لتناسب متطلبات القرن الواحد والعشرين، أم أن المعمول به الآن يلبي متطلبات القرن الجديد؟
ــ طرح هذا التساؤل في الولايات المتحدة مع دخول القرن الجديد، وأثار حركة من البحث العلمي نتيجتها الواضحة، أن نعم هناك حاجة ملحة للتغيير حتى تلائم مخرجات التعليم متطلبات سوق العمل والتغير الجغرافي السياسي المقبل.
المحتوى المعرفي
• لكن قبل التسرع في وضع مناهج وبرامج وتمارين صفية ولا صفية لا أساس علميا لها: ما هو المحتوى المعرفي الذي نريد أن يتعلمه التلاميذ، وماذا نريدهم أن يفعلوا؟
ـــ عندما نتفكر في مواصفات المخرج التعليمي ونعمل على تصميم المناهج والمهارات والبرامج التي تحقق لنا ذلك المخرج نكون قد بدأنا البداية الصحيحة التي تناسب التحدي، الإجابة على هذا التساؤل تتضمن معرفة أن الاقتصاديات المتقدمة، والصناعات والشركات المبدعة ومجالات الأعمال السريعة النمو تتطلب عمالة تتصف بالقدرة على التجاوب المرن مع المشكلات المعقدة، والتواصل بفاعلية، وإدارة وتحليل المعلومات، والعمل ضمن الفريق، وإنتاج معارف جديدة. أن تتصف عمالة القرن الواحد والعشرين بهذه الصفات فهذا يتطلب مهارات فردية في ثلاثة محاور هي: مهارات التعلم والإبداع، ومهارات الإعلام والتقنية، ومهارات التطور الذاتي والمهني.
مادة منهجية
• تقصد أن يتحول كل هدف نسعى إليه إلى مادة منهجية؟
ــ بالطبع لا؛ لأنه لا يمكن أن تطرح مثل هذه التوجهات في صياغة المناهج التي تدرس في أي من قطاعات التعليم، سواء التعليم العام أو الجامعي أو المهني أو غير ذلك، من خلال مناهج قائمة بذاتها لكل مادة دون الربط بينها في نموذج واحد يمكن أن تكون له رؤية ورسالة واضحتان، وأهداف موحدة تخدم المجتمع الطلابي الموجهة نحوه، لذا يجب أن تطرح توجهات التعلم في القرن الواحد والعشرين في مدارسنا من خلال نموذج تربوي تعليمي واحد.
مواهب المدارس
• هل نحتاج إلى كشافين للبحث عن المواهب في المدارس؟
ـــ نعم نحتاج لهم وبشدة؛ لأن نتائج ما حدث في السنوات الثلاث الأخيرة رغم دخولنا متأخرين تبشر بالخير الكثير، فقد قطعنا مشوارا طويلا وضيقنا الفجوة بيننا وبين الدول المتقدمة بشكل لا مثيل له وكان لمؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله لرعاية الموهوبين الدور الكبير في هذا الأمر من خلال الاهتمام الشخصي للملك عبدالله بهذه المؤسسة من خلال رئاسته لمجلس الأمناء فكانت الخطة الخمسية لبرامج الكشف والرعاية مفتاح دخولنا كمنافسين على مستوى العالم، ومما يسعد النفس في منافسة انتيل العالمية أن يكون وفد المملكة في العام الأخير ممثلا بـ 16 طالبا كأكبر وفد وتمكن العديد من الطلاب المشاركين من الوصول لمراحل متقدمة ومن بحوثهم ما سيحصل على براءة اختراع على مستوى العالم، ولكن ينبغي أن تنتشر هذه المسؤولية ولا تصبح لجهة واحدة فقط ولا بد للمجتمع كله أن يتفاعل معها.
• أنت تتحدث عن بيئة نموذجية لا يمكن توفيرها لجميع الموهوبين؟
ـــ لا علاقة للموهبة بالفقر والغنى، ولا بالبيئة التي يعيش فيها الموهوب بل بطبيعة الموجهات الحاضنة فإن وجدت خرج الجانب الإيجابي، وإذا تركت خرج الجانب السلبي والخطر على المجتمع، وكما نرى أن بعض اللصوص والحرامية حولوا ذكاءهم الشديد غير المستغل إيجابيا إلى صفات سلبية تضر بهم وبالمجتمع، ولهذا فمن المهم إعطاء الفرصة للجميع وعدم حصرها في جنسيات وطبقات وبيئات معينة.
الفوارق الواضحة
• أخيرا .. هل وصلنا إلى مرحلة الفوارق الواضحة التي يتفوق فيها الطالب على المعلم؟
ــ ومن قال لك إن هذا الواقع غير موجود منذ فترة، بل إنه يتوسع ويتمدد بسبب ضعف تدريب وقلة اطلاع المعلم، وعلى الجانب الآخر اندفاع وانفتاح نحو تعلم كل جديد من الطلاب خصوصا في المرحلة الثانوية، والطلاب الذين لديهم مقدرات عالية تجدهم في بحث دائم لا يتوقف، وقد أرهقني خمسة طلاب على مدى يوم كامل بأسئلة لا تنتهي عندما زرنا فوهة الوعبة في قرية أم الدوم الواقعة شمال طريق الرياض ــ الطائف بنحو 38 كم، والطالب عندما يجد من يتجاوب معه لا يتوقف عن التساؤل، وأنا أراهن على طلاب المملكة لو مشينا بنفس الأسلوب الحالي خلال الـ 20 سنة المقبلة، وعلى يقين أننا سنحقق جائزة نوبل ــ إن شاء الله ــ في ظل الرعاية الموجودة والاهتمام الحالي بتوفير مناخ البحث العلمي.