خالد الشلاحي ـ المدينة المنورة
تتجه وزارة التربية والتعليم إلى الاستعانة بكوادر مؤهلة من الجامعات ومراكز تدريب متقدمة لتدريب منسوبات التعليم، والتوسع في تطبيق تجربة مشروعي الجودة الشاملة في التعليم والمدارس الذكية، إضافة إلى تطوير منهج اللغة الإنجليزية للمرحلة الثانوية في العام الدراسي المقبل. وأوضحت رئيسة قسم التدريب والابتعاث للبنات في إدارة التربية والتعليم في منطقة مكة المكرمة عفاف حماد في حديث إلى «عكاظ»، أن مشروع تنفيذ سلاسل تعليمية للغة الإنجليزية جرى تنفيذه في خمس ثانويات مطورة للبنات في مكة المكرمة وستزداد السنة المقبلة إلى 12 ثانوية. وأفادت حماد، أن فكرة مشروع الجودة الشاملة في التعليم، تستند على تطبيق نظام الجودة إدارة تعليم البنات في مكة المكرمة وتعميمه على مدارس المنطقة.
أما مشروع المدارس الذكية، فبينت رئيسة قسم التدريب أنه يستند على اختيار عدد من المدارس الحكومية بعناية لتنفيذ التجربة بحيث تشمل بيئة مريحة وتجهيزات خاصة تعتمد على توظيف التقنية في شرح الدروس، وتدريب معلمات ومديرات المدارس على استخدام التقنية الحديثة في التعليم. وعن الإجراءات التي اتخذتها وزارة التربية والتعليم بشأن تأهيل وتدريب المعلمات والإداريات، قالت حماد: «يوجد تدريب مكثف على مستوى وزارة التربية والتعليم يزداد بشكل سنوي، ومتخصص يتعلق بمشاريع وزارة التربية والتعليم مثل مشروع الملك عبد الله لتطوير التعليم ومشروع تطوير المناهج والذي يتضمن تطوير مناهج الرياضيات والعلوم».
وأشارت رئيسة قسم التدريب إلى وجود ميزانية وصفتها بـ «الكبيرة»، رصدتها الوزارة لاستقطاب كوادر مؤهلة من جامعات محلية وعربية من بينها مصر والأردن، ومن مراكز تدريب مؤهلة لتدريب قيادات تربوية نسائية من مديرات مدارس ومساعدات ومعلمات ومشرفات تربويات، إضافة إلى الإداريات.