يحكى أنه قبل حوالى مائتين وعشرين سنة تقريبا، كان أحد القضاة الفرنسيين جالسا في شرفة منزله يتأمل المدينة ويستنشق الهواء العليل، وبالصدفة شاهد مشاجرة قوية بين شخصين، انتهت بإصابة أحدهما إصابة بالغة وهروب الفاعل، ليسرع أحد الأشخاص إلى مكان الجريمة ويأخذ المصاب ويذهب به إلى المستشفى لإسعافه، لكن المجني عليه لفظ أنفاسه الأخيرة ومات، عندها اتهمت الشرطة ذلك الشخص المنقذ وأحالته إلى القضاء، وللأسف الشديد فقد كان القاضي (الــذي رأى الحادثة من الشرفة) هو ذاته الذي سينظر هذه القضية ويحكم فيها، وحيث إن القانون الفرنسي لا يعترف إلا بالدلائل والقرائن فقد انتهت القضية بإدانة الشخص (المنقذ) والحكم عليه بالإعدام.
وبمرور الأيام، ظل القاضي يؤنب نفسه المعذبة بهذا الخطأ الفادح، ولكي يرتاح من عذاب الضمير اعترف أمام الرأي العام بأنه (حكم على شخص برئ بالإعدام) فثار المجتمع ضده متهما إياه بأنه لا أمانة عنده ولا ضمير، وبعد فترة، وبينما كان هذا القاضي ينظر إحدى القضايا، فإذا بالمحامي الذي يقف أمامه للمرافعة يرتدي روب أسود، فسأله القاضي: لماذا ترتدي هذا الروب الأسود ؟! فأجابه المحامي : (لكي أذكرك بما فعلته من قبل حين حكمت ظلما بالإعدام على شخص برئ لا ذنب له) ومنذ تلك الواقعة أصبح الروب الأسود هو الزي الرسمي في مهنة المحاماة، وقد انتقل هذا الزي من فرنسا إلى سائر الدول الأخرى، عدا السادة المحامين لدينا فهم لا يرتدون هذا الزي ولا أي زي آخر موحد.
إلا أنه بات من المؤكد أن تشهد المجالس القضائية ومنصات المرافعة فيالمحاكم
(في القريب العاجل) من يعتلي صهوتها مرتديا (عباءة سوداء) وذلك بعد أن سمح أخيرا للمحاميات بالمدافعة والمرافعة.
ولا أدري ما إذا كان هذا المشهد أو هذا الزي الأسود سوف يذكر الكثيرين (دون الحاجة لأن يسألوا أحدا) بالظلم الكبير الذي عانت منه المرأة كثيرا في مجتمعنا، عندما كانت صفتها لا تتعدى صفة المدعية أو الضحية أو المجني عليها، هي اليوم تحمل صفة تمتاز بالقوة والندية، هي اليوم محامية ومستشارة قانونية، هي اليوم تدافع عن حقوق المرأة الشرعية بصفة رسمية، هي اليوم في ( منزلة ) تمكنها من أن تبدي أقوالها ودفوعها المطولة (حتى وإن كان ذلك عبر مذكرات كتابية) دون أن تسمع عبارات الاستخفاف والتقريع أمثال (وش عندك يا مرة .. وش اللي جايبك في ذا) أو (خلك هناك يا حرمة) !!.