هل هي محض صدفة أم توقيت مدروس حين تكون الثقافة محورا لنشاطات وفعاليات متوالية خلال هذه الفترة ؟؟.. أيا كان الأمر فإنها متواليات مبهجة حين ينتهي مؤتمر الأدباء السعوديين ويعلن خلاله عن افتتاح قناة للثقافة، ثم يبدأ يوم أمس اللقاء الفكري الذي ينظمه مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني في محافظة الأحساء تحت عنوان (واقع الخطاب الثقافي السعودي وآفاقه المستقبلية).
أكثر من مرة تعرض مركز الحوار الوطني للنقد بسبب بعض المواضيع التي اختارها للنقاش، إذ يرى بعض المهتمين أنها بعيدة عن أن تكون تحت مظلة الحوار الوطني لأنها لا تزيد عن شؤون تتخصص فيها جهات تنفيذية خدمية أخرى. ولكن لا يمكننا تجاوز حقيقة أن المركز قد نظم لقاءات في غاية الأهمية كلقاء (الغلو والاعتدال) ولقاء (نحن والآخر).. وحين يكون الخطاب الثقافي موضوعا لهذا اللقاء فإننا نطرق الباب المهم والصحيح الذي ندلف منه إلى حقيقة مشكلاتنا وكيفية التعامل مع أكثر من مأزق هو في أساسه ثقافي حتى وإن بدا أن لا علاقة له بالثقافة التي تجاوزت في وقتنا الحاضر المفهوم المحدود الذي كان متداولا لزمن طويل لتكتسب تعريفا أوسع ومهام أشمل ودورا رئيسيا في كل شؤون المجتمعات. كثير من القضايا والإشكالات، دينية وسياسية وتعليمية وتربوية واقتصادية واجتماعية، نفشل في التعامل الصحيح معها لأننا نعزلها عن ارتباطها بالمكون الثقافي، أو المحرك الثقافي للمجتمع على أساس أن الثقافة لا تتجاوز في تعريفها المحلي الإبداع الأدبي والفنون الأخرى المتعارف عليها، بينما قد أسست المرجعيات المتخصصة لتعريف أشمل للثقافة ومهامها يتصل بكل ما له علاقة بإدارة شؤون المجتمعات.. أي فعل يتعلق بتنوير المجتمع هو فعل ثقافي في النهاية، لأن الثقافة تطوير الوعي وتنقيته من الشوائب العالقة به وتخليصه من القناعات الخاطئة والمفاهيم الضامرة التي تعيق حراكه الإيجابي وحركته التقدمية ومسيرته التطورية. الخطاب الثقافي لم يعد إذن مجرد نصوص إبداعية، قصة أو رواية أو شعرا أو نقدا فقط، وإنما خطاب تنويري عام وشامل، له أسسه واشتراطاته وقواعده. إنه خطاب معني بتطوير المجتمع ورفع وعيه ليكون قادرا على بحث قضاياه وحل مشكلاته، ولكي يستطيع أن يكون أكثر انسجاما مع اختلافاته وتباينات أطيافه دون صدام أو تراجع إلى الخلف.. هو خطاب يتيح المساحة الكافية لكل الرؤى للتفاعل في إطار وطني وإنساني حضاري، ولذلك لم يعد ترفا وإنما ضرورة ملحة لأي مجتمع. إنها خطوة إيجابية جديدة لمركز الحوار الوطني لا بد من شكره عليها.
habutalib@hotmail.com

356 WORDS


!!Article.extended.picture_caption!!
للتواصل أرسل رسالة نصية sms إلى 88548 الاتصالات أو636250 موبايلي أو 737701 زين تبدأ بالرمز 259 مسافة ثم الرسالة