رغم أن الكلمة التي ألقاها الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز، مساعد وزير الدفاع والطيران للشؤون العسكرية خلال زيارته التفقدية لمسرح العمليات العسكرية في منطقة جازان كانت تنقل رسالة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد وسمو النائب الثاني، وتعبر عن رأي قيادة الوطن وقرارها بوضوح تام، إلا أن البيان الصادر عن مجلس الوزراء في جلسة قبل أمس الاثنين جاء ليؤكد الرسالة التي حملها الأمير خالد وسبقه في التنويه عنها الأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز، أمير منطقة جازان.
لقد كانت لغة البيان حاسمة وجازمة، تشدد على أنه لا تهاون إزاء أي انتهاك سيادي لأراضي المملكة، وأنه حين يحدث فإنه يعطيها كامل الحق في اتخاذ (كل) الإجراءات لإنهائه مع اتخاذ التدابير اللازمة لحماية مواطنيها وأراضيها وتأمين حدودها وردع المعتدين، ووضع حد لكل من تسول له نفسه التسلل عبر حدودها أو التخريب، والحد من تكرار ذلك مستقبلا.
هنا يمكن قطع الشك باليقين، وأعني أن الذين ظنوا كلمة الأمير خالد بن سلطان القوية كانت كلمة عسكري أثاره الحدث حين وقف على أرض المعركة ورأى محاولة المساس بوطنه فبالغ في بعض التعبيرات دون أن تكون بالضرورة معبرة حرفيا عن رأي القيادة العليا، عليهم أن يتأكدوا الآن أنه لم تكن هناك مبالغة ولا انفعال، لأن قائدا عسكريا بخبرته وتجاربه ووعيه يعرف جيدا ماذا تعني لغة التصريحات خلال الأزمات.. وهاهو مجلس الوزراء برئاسة خادم الحرمين الشريفين يصرح بلغة إن لم تكن متطابقة مع تصريح الأمير خالد فإنها أكثر صرامة منها.
لقد سمعنا نكتة سخيفة يوم الاثنين روجت لها بعض وسائل الإعلام الباحثة عن الإثارة على حساب الحقيقة وأهمية الحدث، تقول إن قيادة الزمرة المعتدية طلبت من المملكة الجلوس إلى طاولة مفاوضات لحل المشكلة، بيد أن هذا الخبر اختفى بسرعة.. طبعا كان لابد أن يختفي، ولا بد أن يخجل من روجوا له لأن لا أحد سوف يستوعبه أو يمنحه أقل القليل من احتمال الصدق.. أي تفاوض وأي تفاهم ؟ ومع من؟ مع عصابات تخريب تتسلل لتعبث بأمن دولة لديها جيش مجهز بكل التقنيات المتطورة، ولديها قيادة لا تساوم على شبر من أرض الوطن مع كائن من كان، ولديها شجاعة القرار وحكمته، ولديها شعب جاهز لبذل الأرواح في سبيل الوطن؟
يا لحماقة هؤلاء المروجين للأكاذيب ويا لانحدار أخلاقهم وغبائهم.
إن الأزمات هي المحك الذي يبين الصادقين والشرفاء ويفضح المخادعين والانتهازيين الذين يجب ألا نغفر لهم مثل هذا الانحطاط.
habutalib@hotmail.com

للتواصل أرسل رسالة نصية sms إلى 88548 الاتصالات أو636250 موبايلي أو 737701 زين تبدأ بالرمز 259 مسافة ثم الرسالة