يو بي آي ـ لندن
ذكرت صحيفة «أوبزرفر» اللندنية الصادرة أمس أن السلطات البريطانية منعت حارسا أمريكيا سابقا في معتقل جوانتنامو من دخول أراضيها بعد وصوله إلى مطار هيثرو القريب من العاصمة لندن للتحدث أمام منظمة تدافع عن محتجزيه ورحلته إلى الولايات المتحدة. وقالت الصحيفة إن الجندي الأمريكي السابق تيري هولدبروكس من أكبر منتقدي الحكومة الأمريكية على تعاملها مع محتجزي جوانتنامو، وأكد بأن موظفي الهجرة البريطانيين أبلغوه بأنهم رفضوا السماح له بدخول المملكة المتحدة كونه عاطلا عن العمل ويعيش في شقة مستأجرة في الولايات المتحدة، ويشتبهون بأنه لن يغادر المملكة المتحدة.
وأضافت أن هولدبروكس الذي اعتنق الإسلام بعد نقاشات أجراها مع سجناء في جوانتنامو، كان من المقرر أن يتحدث في لقاء نظمته جماعة «سجناء القفص» المدافعة عن المحتجزين في معتقل جوانتنامو والتي غطت نفقات حضوره إلى المملكة المتحدة وإقامته فيها.
وأبلغ هولدبروكس الصحيفة أن مسؤولي الهجرة في مطار أمريكي احتجزوه أيضا واستجوبوه قبل وصوله إلى مطار هيثرو، وأكد بأنه لن يزور بريطانيا بعد هذه المرة بسبب احتجازه ومنعه من أخذ حقائبه.
وقال الجندي الأمريكي السابق، الذي ترك الخدمة في الجيش الأمريكي عام 2005 وخدم كحارس في معتقل جوانتنامو عامي 2003 و 2004، إن موظفي الهجرة البريطانيين فتشوا حقائبه وسألوه على نحو متكرر ما إذا كانت لديه عشيقة، وما إذا كان يعتزم استئجار شقة خلال وجوده في بريطانيا.
وأشارت الصحيفة إلى أن هولدبروكس كان من المقرر أن يشارك أيضا في مناسبة للمنظمة البريطانية المدافعة عن حقوق السجناء (ربريف) والتي رفعت دعوى قضائية ضد الحكومة البريطانية حول دورها في عمليات النقل السرية للمشتبهين وتعريضهم للتعذيب بقصد الحصول على اعترافات منهم.