محمد العبد الله ـ الدمام
اعلن احد مصانع الحديد الوطنية خفض اسعار منتجاته لجميع المقاسات بقيمة 200 ريال للطن الواحد اعتبارا من يوم الاثنين المقبل الموافق 1 سبتمبر. وقال موزعون معتمدون بالمنطقة الشرقية، ان المصنع المذكور ارسل خطابات رسمية تتضمن التسعيرة الجديدة المزمع البدء في تطبيقها، مشيرين الى ان الخطاب ارجع خفض الاسعار الى المتغيرات الايجابية التي طرأت مؤخرا على مدخلات صناعة الصلب والحديد العالمية، والتي بدورها انعكست بالايجاب على اسعار منتجات المصانع الوطنية من حديد التسليح، موضحين ان الخطاب حدد الهامش الربحي للتاجر بنحو 185 ريالا للطن الواحد كحد اقصى، بالاضافة لمطالبة التجار بضرورة التعاون الجاد لتقليل هامش الربح قدر المستطاع تسهيلا على المستهلك النهائي. وتعهد المصنع المذكور في خطابه الرسمي بتزويد وزارة التجارة والصناعة بتقرير يومي يتضمن قائمة الاسعار سواء تسليم المصنع او الواصل للتاجر في كل منطقة وكذلك اسعار البيع للمستهلك النهائي. وحسب التسعيرة الجديدة المراد تطبيقه يوم الاثنين المقبل تسليم المصنع، فإن صنف 16 - 32 ملم سيكون 4600 ريال مقابل 4800 ريال و14 ملم 4610 ريالات مقابل 4810 ريالات و12 ملم 4630 ريالا مقابل 4830 ريالا سابقا، فيما يضاف 100 ريال للشحنات المتجهة للمنطقة الغربية و50 ريالا للشحنات المتجهة للمنطقة الوسطى والمنطقة الشرقية. واوضحوا ان التسعيرة الجديدة المزمع تطبيقها منذ يوم الاثنين ستشكل انعطافة كبيرة في الاسواق المحلية، خصوصا انها تعتبر الاقل بالمقارنة مع الاسعار في المصانع المنافسة، حيث تبلغ اسعار المصانع الاخرى 4920 ريالا للطن في صنف 16 - 32 ملم في المنطقة الوسطى و4930 ريالا للطن للصنف 14 ملم و4950 ريالا للطن للصنف 12 ريالا.

وذكرت مصادر قريبة من صناعة الحديد، ان الاسعار بدأت في الانخفاض بشكل تدريجي بعد قرار حظر تصدير الخردة، بحيث فقدت الاسعار نحو 30% تقريبا، لتستقر عند مستوى 1700 ريال للطن مقابل 2100 ريال سابقا، بالاضافة لذلك فإن تراجع اسعار النفط في الاسواق العالمية شكل عاملا آخر في احداث تغييرات ملحوظة في اسعار المواد الخام سواء بالنسبة لكتل الصلب او غيرها من المدخلات الاخرى، كما ان تراجع اسعار النفط احدث تغييرات في اسعار الشحن بالاسواق العالمية، الامر الذي انعكس بمجمله على قيمة المنتج النهائي لحديد التسليح، وبالتالي فإن التغييرات الاخيرة ستوقف مسلسل الارتفاعات المتواصلة التي سجلتها اسعار حديد التسليح خلال العام الجاري، مشيرة الى ان استمرار التغييرات الايجابية على مدخلات صناعة الصلب والحديد، يمكن ان تحدث تحولا ايجابيا على اسعار حديد التسليح في الاسواق العالمية، بحيث تعمد المصانع لإجراء تعديلات اخرى على الاسعار، مما يضع حدا نهائيا للاسعار المرتفعة.