فارس القحطاني ـ الرياضتصوير: ثامر العنزي
ترقب وانتظار مع بدء انطلاق فعاليات الجنادرية في دورتها الـ"23" خصوصا فيما يتعلق بالجانب الاقتصادي والخوف من انعكاس غلاء اسعار المواد الغذائية ان يعكر صفو عدد من الاجنحة والقرى المشاركة بالمهرجان ويحد من القدرة الشرائية للرواد والزبائن. في الوقت نفسه تتواصل الاستعدادات داخل القرية التراثية لاستقبال الزوار والمواطنين واعمال الصيانة داخل الاجنحة والقرى. بدأ جناح المدينة المنورة بتجهيز المحلات وإنزال المواد الغذائية من دقيق وادوات الطبخ والصيانة والنظافة كما كان حال بقية المشغولات اليدوية والحرفية في الجانب المقابل لجناح المدينة حيث بدأ عدد من العاملين في تلك المحلات بتجهيز محلاتهم وشحذ همهم لبدء موسم جديد من الجنادرية.

المركز الإعلامي

لم يقتصر الامر على المحلات بل كان المركز الاعلامي المخصص للاعلاميين بدأ أعمال الصيانة والتجهيز في سباق مع الوقت لانهاء الاستعدادات الخاصة من أجهزة الحاسب الآلي والانترنت وأجهزة الفاكس.
وعلى مستوى اجنحة الوزارات تستمر وزارة الشؤون الاجتماعية بالتحضيرات في جناحها الذي يشارك فيه عدد من الايتام والمعوقين الذين ترعاهم الوزارة بالاضافة الى اشراكهم في بعض الانشطة الرياضية منها كرة السلة في الباحة التي خصصت لهم ضمن الجناح.
ويعمل جناح الادارة العامة للسجون على تجهيز معروضاته الذي يعرض عددا من منتجات أسر السجناء.
وفي الجانب الاقصى من قرية الجنادرية أعمال الصيانة والدهان تتواصل في قرية عسير حيث كان العمل جاريا على تزيين القرية بألوانها الزاهية التي عرفت بها كما كان هناك عدد من كبار السن الذين قدموا لتفقد محلاتهم وبضاعاتهم وتجهيزها وصفها في اماكنها داخل المحل.

معرض الكتاب

في المقابل كان في معرض الكتاب الذي يستقطب زوار الجنادرية ممثلون عن الجهات المشاركة فيه ومنها الحرس الوطني و مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف ووزارة التربية والتعليم والجامعات السعودية ووزارة الداخلية ووزارة الخدمة المدنية وجامعة نايف العربية للعلوم الامنية وغيرها من الجهات الرسمية بالاضافة الى مشاركة عدد من المؤسسات الوطنية ودور النشر التي بلغ عددها 24 دار نشر، لكن يتخوف المتابعون من اقبال ضعيف على المعرض في القرية لتزامنه مع المعرض الدولي للكتاب في الرياض.