«عكاظ» (جدة)
أظهر إطلاق الجيش اليمني والتحالف العربي عملية تحرير الساحل الغربي في اليمن، انحيازاً واضحاً من قطر وأبواقها الإعلامية لصالح الميليشيات الموالية الإيرانية، في مشهد يعكس الاستخفاف بمعاناة الشعب اليمني، إذ كثف الإعلام القطري وفي مقدمته قناة الجزيرة من تغطيته المتحيزة تماماً للميليشيا الإيرانية.

وأثارت تلك التغطية التي كان أحد ضيوفها محمد علي الحوثي رئيس ما يسمى بالمجلس الثوري للميليشيا غضب الشعب اليمني والناشطين الذين وصفوا تلك التغطية بأنها تأييد قطري واضح للإرهاب الحوثي ودعم ورعاية لجرائمه ضد الشعب اليمني.

فيما قال المستشار في الديوان الملكي السعودي، سعود القحطاني: «الصغير يصرخ.. يحرض العالم على مجاهدي هذا الزمان.. اخسأ فلن تعدو قدرك.. لو اجتمع الإنس والجان على أن يثنوا مليكنا وولي عهدنا عن أمر فيه صالح بلادنا وحماية حدودنا، ما قدروا على ذلك بإذن الله. وإن لهما جنودًا: يحبون الموت مثل حبك للفجور والخساسة والتآمر والنذالة».

فيما يرى المغرد الإماراتي إبراهيم بهزاد: أن الهجوم على الحديدة والألم في قصر الوجبة بالدوحة..، قناة الجزيرة في قطر تقوم بدور قناة المسيرة الحوثية وقناة العالم الإيرانية.