أيمن عابد (جدة)
للمرة الخامسة يحلق الأخضر السعودي في سماء المونديال، ويقص اليوم شريط مشاركته في مونديال روسيا ٢٠١٨، ليكون أول فريق عربي يظهر في عرس الافتتاح وهو يقارع الدب الروسي على ملعب لوجنيكي في العاصمة موسكو، وأمام نحو 81 ألف مشجع.

الصقور الخضر تعرف جيداً أن المهمة لن تكون سهلة، لكنها تثق أن تاريخ الحضور السعودي العالمي معتق بالتحدي وتحقيق المستويات الكبيرة منذ مونديال ٩٤ في أمريكا.

وأتم الأخضر تحضيراته على ٥ مراحل، ويواجه روسيا صاحبة الضيافة وسط تفاؤل وطموح كبير، فالفوز أصبح مطلبا في ظل الأداء المميز أمام إيطاليا وألمانيا رغم الخسارة.

مدرب الأخضر خوان أنطونيو بيتزي يرى أن تجربة ألمانيا أعطت انطباعا جيدا عن الأخضر، وأنه أصبح أكثر شراسة وقوة وجاهزية لمواجهة المنتخبات القوية، وقال «سيتعين على منافسينا في المجموعة (مصر وأوروغواي) الحذر أمامنا».

ويتوقع أن تحضر تشكيلة بيتزي بغالبية الأسماء التي خاضت المواجهة الودية الأخيرة.

في المقابل منتخب روسيا بحضوره العادي في المونديال، ليس خصما تصعب هزيمته، وسجله العالمي ليس كبيرا، لكنه سيتسلح بالأرض والجماهير، وسيكون ذلك حافزا قويا له. وقال يحيى الشهري لاعب وسط السعودية «تابعنا المنتخب الروسي من خلال المباريات الودية لكنها لا تعتبر مقياسا بالنسبة لنا».

وأضاف «الظهور في المباريات الرسمية يختلف تماما عن الودية، واللعب أمام البلد المضيف صعب دوما، لكننا نتمسك بطموحنا في هذا المحفل العالمي. وصلنا إلى درجة كبيرة من الجاهزية والاستعداد وسنسعى لتحقيق النقاط الثلاث».