«عكاظ» (الرياض)

تعد العملية العسكرية لتحرير مدينة الحديدة اليمنية انتصارا جديدا يضاف للانتصارات المحققة ميدانيا، ويقطع الطريق على إيران في دعم ذراعها من الميليشيات الحوثية بالصواريخ الباليستية، والقضاء على تهديد الملاحة الدولية ومضيق باب المندب.

ويحقق العمل العسكري القائم في الحديدة خمسة أهداف منها إيقاف عمليات تهريب الأسلحة والصواريخ الإيرانية ليد الميليشيات الحوثية المهددة للسعودية ودول الخليج، وقطع طريق تسلل خبراء التسليح من عناصر الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني الإرهابي، وتأمين الشريط الساحلي من أي هجمات تستهدف الملاحة الدولية، ومواصلة تحرير بقية المدن والمحافظات، كما سيحقق التقدم العسكري في تأمين سفن الإغاثة وتدفقها للحديدة وما جاورها من مدن ومحافظات.