«عكاظ» (جدة)
رأس وزير الداخلية الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز، في جدة مساء أمس الأول (الإثنين)، الاجتماع السنوي الخامس والعشرين لأمراء المناطق.

وتطرق الاجتماع للموضوعات المدرجة على جدول الأعمال التي تمحورت حول: المبادرات التطويرية، ودور مجالس المناطق وانعكاس مخرجاته على أهداف التنمية المناطقية، وتفعيل دور الإمارة في التكامل التنموي والاقتصادي بما يحقق رؤية المملكة 2030، ودعم التحول التقني عبر برنامج (ريادة).

واستعرض المجتمعون بعض التقارير الدورية عن سير العمل، التي تستهدف في مجملها رفع مستوى الأداء، بما يحقق رفاه المواطنين، وتحسين الخدمات المقدمة لهم، والحفاظ على المكتسبات الوطنية، وتعزيز مسيرة الخير والنماء، التي توليها القيادة الرشيدة كل الرعاية والاهتمام.

كما استعرض المجتمعون تقريراً عن التوصيات المنجزة والمنبثقة عن الاجتماعات السنوية السابقة.

وفي ختام الاجتماع توصل الأمراء إلى عدد من القرارات والتوصيات، التي تم رفعها لخادم الحرمين الشريفين في إطار تقرير متكامل عن أعمال ونتائج هذا الاجتماع.