نعيم تميم الحكيم (جدة)
يبدو أن نجم الكوميديا السعودية عبدالله السدحان تخلى فعلاً عن «فلاتر» تجميل عمله الفني، ما جعله وفقاً لآراء خبراء ونقاد في مواجهة سهام الانتقاد، سيما بعد الوعود التي أطلقها في تصريحاته قبل بداية عرض مسلسله «بدون فلتر» على شاشة القناة السعودية، وأنه سيعود بعمل سيغير مسار الدراما السعودية على حد وصفه، إلا أنه صدم الكثيرين بأفكار مكررة ونصوص باهتة دون أي نقلة نوعية على مستوى التمثيل والإخراج بحسب ردود فعل على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال الكاتب الفني سلمان المسدر: إن الضجة التي أثيرت حيال العمل قبل عرضه أوحت للمشاهدين بعمل مختلف، لكن الصدمة أنه عاد بمسلسل مستنسخ من الأعمال الدرامية الكوميدية السابقة التي اعتمدت على نصوص سطحية «مدرسية» وكركترات متكررة وتمثيل مدرسي وإخراج بدائي.

ولفت المسدر لوجود أخطاء وقع فيها العمل رصدها بعض المتابعين في مواقع التواصل الاجتماعي مثل صورة المرأة الكبيرة، التي بدت أصغر من سنها بسبب تواضع المكياج، وفي مشهد آخر يظهر الزوج يكلم زوجته عبر هاتف ثابت والمشهد التالي يتكلم بالجوال وغيرها من الأخطاء الفنية البدائية التي لا تليق بعمل فني مهني.

أما الناقد الفني رجا المطيري، فأبدى عدم رضاه عن الأعمال الفنية الدرامية السعودية بشكل عام، ومسلسل «بدون فلتر» بشكل خاص بقوله «كأن الزمن عاد عشر سنوات للوراء.. نفس الأفكار.. نفس المواقف، نفس الشخصيات، لكنها البداية ولعل القادم أفضل».

وأضاف: «نظام إنتاج الدراما السعودية خاطئ من أساسه، لانه ارتجالي لا يفكر بالإنتاج إلا قبل رمضان بشهرين، وهو السبب الرئيسي في سوء مسلسلاتنا»، ملقيا اللوم على القنوات التلفزيونية التي تتعامل مع شهر رمضان كموسم مفاجئ يهجم عليها بغتة ودون استعداد.

العمل الذي تعرضه قناة sbc ظهر في الحلقات الأولى معتمداً على أسماء شابة في الأفكار والتأليف، وهو ربما ما وضع السدحان في ورطة النص التي فتحت باب النقد عليه، رغم أن العمل ضم نخبة من نجوم الشاشة الخليجية أبرزهم الفنان: محمد الطويان، سعد الفرج، حسن البلام، أحمد العونان، إبراهيم الحساوي، سعد خضر، علي إبراهيم، يوسف الجراح، فاطمة الحوسني، أميرة محمد، نيرمين محسن، بشير الغنيم، محمد الكنهل، ماجد مطرب فواز «والممثلات» ليلى سلمان، زهرة عرفات، ودانا السالم.