أ.ف.ب (بيروت، أنقرة)
قتل 12 عنصراً على الأقل موالين للنظام السوري فجر أمس (الخميس)، في غارات للتحالف الدولي استهدفت مواقع عسكرية في شرق سورية، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأوضح مدير المرصد رامي عبدالرحمن، أن «المنطقة المستهدفة جنوب مدينة البوكمال الحدودية للعراق تعرضت مرات عدة لهجمات من قبل تنظيم داعش الإرهابي الذي يوجد عناصره في جيب قريب في البادية السورية»، وأضاف أن القتلى الـ12 ليسوا سوريين وإنما من الميليشيات الداعمة لنظام بشار الأسد، وأن ثلاث آليات على الأقل دمرت في الغارات.

ونقلت وكالة أنباء النظام السوري عن مصدر عسكري قوله: «تعرضت بعض مواقعنا العسكرية بين البوكمال (ريف دير الزور) وحميمية نحو الساعة الواحدة إلا ثلثا فجر أمس لقصف شنه طيران التحالف الدولي بالتزامن مع تحشدات لإرهابيي تنظيم داعش»، زاعما أن «الأضرار اقتصرت على الماديات».

ويدعم التحالف الدولي بقيادة واشنطن قوات سورية الديموقراطية «قسد»، في معاركها ضد «داعش» الذي يوجد في جيب على الضفة الشرقية لنهر الفرات شمال مدينة البوكمال.

على صعيد آخر، تعهد حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، الذي يقوده الرئيس رجب طيب أردوغان بمواصلة أنقرة لمساعيها من أجل قيادة جديدة وشرعية في سورية، تعمل على إعادة علاقات الجوار والتعاون مع سورية جديدة.

جاء ذلك في برنامج الحزب للانتخابات التي ستجرى الشهر القادم، والذي نشر أمس.