«رويترز» (الرياض)
كشفت ستة مصادر مطلعة أن مجموعة بن لادن السعودية ستغير أسمها وتقلص حجمها، في خطوة ستكون الأولى في إطار إعادة هيكلة واسعة النطاق مزمعة لأكبر شركة بناء سعودية.

وبحسب «رويترز» تدار الشركة التي تضطلع بدور محوري في خطط المملكة للقيام بمشاريع سياحة وبنية تحتية ضخمة عن طريق لجنة من خمسة أعضاء شكلتها الحكومة للإشراف على التغييرات.

وقالت المصادر المشاركة في العملية أو التي أُخطرت بها، لـ«رويترز» إن إعادة الهيكلة المتوقع أن تشمل تسريح المئات، تستهدف تبسيط العمليات في المجموعة التي أفرزت منذ تأسيسها في 1931 أكثر من 500 وحدة في مجالات شتى من الإنشاءات إلى الطاقة.