أحمد الشميري (جدة)
تتفاقم الانهيارات في صفوف الميليشيات الانقلابية يوما بعد يوم، واعترف الحوثيون أمس (الأربعاء) بمقتل سرية كاملة تدعى «كتائب الحسين» التي وصفتها بالقوات الخاصة وأقوى الكتائب التي تمتلكها وتدربت على أيدي خبراء من إيران و«حزب الله» في محافظة صعدة أثناء توجهها إلى الساحل الغربي بمحافظة الحديدة خلال الأيام الماضية.

ونقلت مصادر إعلامية يمنية عن مسؤول في إيصال الإمدادات الغذائية والذخيرة قوله: منذ الأربعاء الماضي فقدنا الاتصال بسرية كاملة من «كتائب الحسين» لنكتشف هذا الأسبوع أن طائرات التحالف العربي قصفت المركبات التي كانوا يستقلونها في نفس اليوم على الساحل الغربي بالحديدة. وأكدت المصادر مقتل عناصر السرية المئة بالكامل. وكشفت أن عناصرها يتقلدون مناصب قيادية وإشرافية وسلطتهم تعلو سلطة المشرفين الميدانيين لكن الحاجة استدعت وجودهم في محافظة الحديدة. ولفت قيادي حوثي إلى أن جميع من قتلوا تلقوا تدريبات عسكرية على يد خبراء إيرانيين ودورات طائفية على كبار معاوني مؤسس الميليشيا حسين بدر الحوثي والزعيم الحالي عبدالملك الحوثي.