قباس الفهد (بيشة)
لايزال مستشفى النساء والولادة في بيشة مغلق الأبواب، رغم الانتهاء من تشييده قبل 3 سنوات بكلفة تزيد على 88 مليون ريال، وطال انتظار السكان كثيرا ليروا الصرح الطبي وهو يدخل الخدمة، إلا أن تعثره كان كفيلا بتبدد الأحلام، التي عاشوها بوضع حجر أساسه قبل 9 أعوام.

وناشد الأهالي وزارة الصحة باستكمال المشروع بتأثيثه وافتتاحه، خصوصا أنه كلف الدولة الكثير، فضلا عن الحاجة الماسة لخدمة المحافظة ومراكزها وقراها.

وكان محافظ بيشة محمد بن سعيد بن سبرة طالب ممثل الشؤون الصحية ببيشة خلال اجتماع المجلس المحلي بالإسراع في تشغيل المستشفى وإعلان وقت دخوله الخدمة للمواطنين، معرباً عن استيائه من هذا التأخر الملحوظ.

وذكر المواطن ظافر آل سعدان أن فرحتهم باكتمال مشروع مستشفى النساء والولادة في بيشة لم تكتمل، بعد أن تأخر افتتاحه عدة سنوات، مشددا على أهمية النظر في أسباب تأخر تشغيله، ليخدم أحياء ومراكز وقرى عديدة في بيشة، إضافة إلى المسافرين وعابري الطريق.

وأفاد محمد الجهمي ومحمد مبارك الشهراني بأنهما استبشرا باكتمال تشييد المستشفى منذ نحو 3 سنوات، إلا أنهما اصطدما بعدم تشغيله، مناشدين وزير الصحة بالتدخل سريعا وإصدار تعليمات لاكتمال تجهيزاته وتأثيثه وافتتاحه في أسرع وقت، ليخدم الأهالي الذين ترقبوه طويلا، ومحاسبة كل من له شأن في التقصير حول تأخر تشغيل هذا المرفق الصحي المهم. يذكر أن الشؤون الصحية في بيشة اعتمدت في نوفمبر 2017 مبلغ 60 مليون ريال لتجهيز وتأثيث مستشفى الولادة والأطفال بمحافظة بيشة بسعة 100 سرير، بعد أن بدأ في إنشائه في 21/‏ 2/‏ 1430هـ وتم الانتهاء من تنفيذه بتاريخ 20/‏ 8/‏ 1436هـ، وقيمة عقد الإنشاء بلغت 88 مليون ريال.