أ ف ب (بغداد)
أصدرت المحكمة الجنائية المركزية العراقية اليوم (الثلاثاء)، حكماً بالإعدام شنقاً بحق بلجيكي يدعى طارق جدعون، بتهمة الانتماء إلى تنظيم «داعش» الإرهابي.

وانضم جدعون، وهو من مواليد عام 1988، إلى صفوف داعش في العام 2014 بكنية «أبو حمزة البلجيكي». وأصر خلال افتتاح محاكمته في العاشر من مايو الجاري على براءته، بزعم أنه «أخطأ الطريق».

وأوضح أنه دخل إلى العراق في يونيو 2015 عن طريق تركيا، وأنه متزوج من فرنسية عادت إلى بلادها وهي محتجزة، وأن لديه أولاد.

وشكل جدعون كابوساً لأوروبا من خلال دعوته في فيديو مصور إلى ضرب فرنسا، فأطلق عليه اسم «أباعود الجديد»، نسبة إلى مواطنه عبدالحميد أباعود، أحد منفذي اعتداءات 13 نوفمبر عام 2015 في فرنسا.

وكان جدعون مسؤولاً عن تدريب ممن يسمون «أشبال الخلافة» الذين تتراوح أعمارهم بين ثمانية و13 عاماً، على الرياضة والقتال.